الجمعة، مارس 27، 2009

حتي يراق علي جوانبه الدم!!

حكت لي عن امرأة ورجلان. المرأة زوجه الاول والذي هو صديق الثاني. قالت هل تعرفي انهما علي خلاف وانهما انفصلا تقريبا.
لم اكن اعرف الثلاثةجيدا. اردفت لقد اختلفا فسافرزوجها غاضبا فاقامت علاقه مع الصديق والتقطت لهما بضعه صور.!
الصور معروضه علي "الفيسبوك"حتما سيراها الزوج او ربما عرضتها ليراها! مجموعه صور طريفه _رجل وامرأة في كوخ علي البحر .تشرب وتلهو وتتمدد علي كرسي بزي البحر!
الزوج بعث اليها يسترضيها ويطلب ودها ولا يعلق علي ما رأيما عمله ان انهي علاقته بصديقه
ا. تأملت القصة بهدوء وبعد ان جنبت الحكم الاخلاقي والديني ومنظومه القيم الموروثه التي تقفز في راس اي شخص في ذلك الموقف....
ما الذي يغضب امرأة فيدفعها الي خيانه زوجها علنا وما الذي يدفعه الي مسامحتها !؟
واسترضائها في العلن وليس السرايضا.!
تخبرني صديقتي الصغيرة لابد انها سطوة الحب!
لكن راسي يرفض التصديق ان للحب تلك السطوة. فالحب مع كونه شريك الم والمعاناة الا انه يقتات ايضا علي التملك... .
قتل قابيل اخيه طمعا في امرأته..
تلك العلاقات التي يسمح الشخص فيها لمحبوبه بالسعاده خارج اسوارة ذلك الحب ليس موجودا في مجتمع ينظر الي المرأة علي انها ملكية مؤممة لصالح الاب ثم الزوج ثم القبر!
اجد تلك العلاقه الثلاثية مدهشة جدا ومدهشه هنا تعني "محيرة" لانها تضرب ا
لسائد وتتحدي المألوف وتعارض المنطق!
لكن ما اصدقه واعتقده.ان من تمنح نفسها لرجل نكاية في اخر فهي تنتقم من نفسها لانها تتحمل تلك المشقة النفسية ان تنتقل بمشاعرها فور طعنتها من الاول الي الثاني بسرعه تعميها عن حقيقه الامر.
التي هي ان ما فسد في الحب لا يمكن اصلاحه
وان مزيد من الطعنات في جثة قتيل لا تعيده الي الحياة ابدا!!
فالصديق يعلم حقا في قرارة نفسه لما هي معه ويستغل المها ليتباهي علي الاخر ويستعرض عضلاته كذكر منتصر. لكن لا تتملك المرأة من وجدانه شيئا....
لكنها فقط انتقلت من رجل سيئ الي اخر اكثر سوءا. اما الطرف الاول "الزوج"الذي خلق في مجتمع يعرف ان غفران الخيانة هي احدي فضائل الزوجة العاقلة.فقط!!
لكنها احدي نقائص الشخص مكتمل الرجولة حيث يعتبره القانون بريئا وفي حالة دفاع عن الشرف لو قتل زوجته .!هل يمتلك من طاقة هائله تمكنه من غفران تلك الاساءه ومداواة تلك الطعنه التي تلقاها امام الجميع!!
.اين ذلك الحب كان خافيا ليغضب تلك المرأة ذلك الغضب.هل يتودد اليها فقط ليعيدها اليه نكاية في صديقه فلا تكون الكلمه الاخيرة في القصه انه طعن وهزم ثم انسحب من الصراع خاسرا فيحاول ان يستردها و يثأر لنفسه كذكر مهزوم..
.ام هي منظومه جديدة لم تعد مقولة لا يسلم الشرف الرفيع من الاذي حتي يراق علي جوانبه الدم
مقوله كلاسيكية قديمه باهتة لا معني لها وربما من ارث الماضي ايضا
!!

هناك 27 تعليقًا:

mido يقول...

الكلام ده حقيقي ؟

بنت القمر يقول...

حقيقي جدا...

None يقول...

مش عارفه ليه مش مستغربه يا اماني
يمكن لاني شفت قبل كدا حالات قريبه منها او شبيهه ليها ..بس الاختلاف انها كانت في السر تقريبا .. اقصد ان الزوج سامح واسترضي ورجع عشان محدش تقريبا عرف وشرفه المزعوم فضل منصان قدام الناس
مش عارفه
بس يمكن الناس مقايسها اتغيرت مثلا _ دا بعد ما ننحي القيم والدين والموروثات اللي انتي قولتي عليها _ لو كان كدا يبقي بالنسبة لي بشرة خير ..وهايبقي في امل
الزوجه موقفها بالنسبه لي مش محير اوي .. ممكن تكون انجرحت اوي فعشان كدا حبت ترد القلم بعلقه .. وممكن تكون مجرد انها سايبه نفسها للتيار مطرح ما يوديها ويجيبها بدون ما تبقي علي حد او تفكر في حد غير نفسها
الصديق عادي في منه كتير .. فبردو مش مستغرباه .. ساعات كل واحد بيجري ورا الحاجات اللي في ايد غيرة ..علي امل انها الافضل او علي امل انه مستمتع باصطياد السمك علي رأي فيلم السلم والتعبان .. او تكون مجرد دناوة وخلاص
بالنسبه لموقف الزوج فدا ..يا اما اشجع واصدق راجل في الدنيا ... يا اما زي ما انتي قولتي مجرد رغبه في ان الكلمة الاخيرة _اللي الله اعلم هاتكون ايه _ تكون له هو ..يا اما هو مجرد معتوة ومجذوب اخر مش مدرك عواقب موقفه دا

بالنسبه لي هاعيش شويه علي امل الاختيار الاول

الطائر الحزين يقول...

لعل هناك اسرار ومصالح بينهما تنحى بكلمة الشرف جانبا و لا صوت يعلو فوق صوت المصلحة

عاشــــــ النقاب ـقــــة"نونو" يقول...

حقيقي جداااااا؟؟!!!
بس تصدقي ممكن تكون مسكاله ذلة
ربنا يرحمنا من اخر الزمن دة
اسلوبك هايل
تحياتي

karakib يقول...

يمكن بيحبها ... و يمكن ما بينهم مصالح و يمكن شبه احدي شخصيات جمال الغيطاني في رواية وقائع حارة الزعفراني و اللي كان بيجب لمراته رجاله بنفسه ... و النموذج بتاع الرواية ده شفت منه واحد في الحياة الحقيقية ... و يمكن يكون حاجة ما نعرفهاش غير كل ده
بس الأكيد الأكيد
انه ده مش أخر الزمن و لا انه زمن الاخلاق انتهي و لا انه القيم و الفضائل انتهت و لا أي حاجة من الحاجات دي ... لأنه طول الازمنة و في كل مكان في الكرة الارضية كان في نماذج زي دي و اغرب من كده كمان
يعني زمان ما كانش احسن من دلوقتي و لا دلوقتي احسن من زمان ... كفاية ثنائيات في الاحكام و المقارنات ... لما نحكم علي حادثة او حتي نفكر فيها بلاش نقارنها بحادثة تانيه ... علشان ما يحصلش تشويش ... و الشرف كلمة لها معاني كتير بتختلف من شخص لشخص .. يمكن شرفه في أن مراته ما تسيبوش و بس و يمكن شرفه في الفلوس او النفوذ او الجاه او الرفاهيه او نمط حياة معين
و هو بيحافظ علي الشيء ده طبقا لأولويات حياته اللي حطها لنفسه بنفسه
بس :)

وميض ابتسامة يقول...

بعيدا عن العرف والتقاليد وحكم الدين .. فشخصية الزوج توحى بالبلادة وتؤكد وجود قصور ذهنى قد يكون نتاج شخصية مهزوزة ومعقدة ....!!
اما عن الزوجة !!!
فلا اجد اى تعبير لائق او غير لائق حتى اعبر بها عن فعلتها فى حق نفسها اولا وحق زوجها ثانيا .. استهتار مخجل بكل الاعراف وحكم الدين والمجتمع..
اما عن الصديق ..!!
فهو صاحب دور الشيطان فى مجمل الاحداث حيث يمثل وبكل صفاقة دور المخادع النذل عديم الضمير
وهذا النموذج ما هو الا نتاج الاستهتار وضرب عرض الحائط بكل ما هو فى حكم الاخلاق والدين والاصول ..
تحياتى...

يا مراكبي يقول...

يمكن ده تاني بوست أقرأه بيتكلم عن نفس الموضوع وفي خلال إسبوع واحد!

البوست التاني كان في مدونة غرام هنا:

http://tooto-motto.blogspot.com/2009/03/blog-post_22.html

وبغض النظر عن البوست ده أو التاني ففيه حكايات تانية وقضايا أخرى تم تداولها مؤخرا وكلها بتدور حول موضوعات مشابهة .. هي حالة جديدة من تدهور النخوة والكرامة لدى الرجال بدأت في الإنتشار بعد ما كانت أمرا شاذا أو نادر الحدوث في الماضي

يبدوا أن هناك شيئا ما قد إستجد في مجتمعاتنا بحيث أصبحت العلاقات التي تحكم الرجل والمرأة ذات تشابك آخر في المصالح أكثر مما إعتدنا عليه من المودة والرحمة والعفة .. أصبح الزواج مبنيا على عناصر أخرى تتنافى مع الطبيعة السوية .. يحتاج هذا الموضوع لدراسة مستفيضة عن مجتمعاتنا وما تغير فيها

Ammar يقول...

ربما يكون ما حدث هو أحد عيوب الزواج بصفه عامه وهى فكرة التملك . لو لم تكن زوجته وكانت صديقته لكان اختلف الوضع

Ammar يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Ammar يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أبوفارس يقول...

بصراحه قريت البوست والتعليقات ولم أفهم..!! المفروض حتى يسلم الشرف الرفيع من اﻵذى أنه يعمل أيه..!!؟؟ يدبحها..وبكده يكون منع تدهور الكرامه والنخوه لدى الرجال..!!! يبدو أن "الحكم الاخلاقي والديني ومنظومه القيم الموروثه" فى شرقنا اﻷوسط التعيس نظره ضعيف حبتين ومش شايف التغيرات اﻷجتماعيه واﻷقتصاديه التى تعصف بمجتمعاتنا ..حمانا الله من بلاوى آخر الزمان..
None
سعيد بك وبطريقه تفكيرك...عنوانى مايتوهش
aboufares@msn.com
..تحياتى..خالد

بثينــــــة يقول...

موضوع غريب يا مون .. لسة شايفة دلوقتي فيلم قصير علي أو تي في اسمه مربع داير بتاع باسم السمرة .. خلاصته ان الخيانة حلقة مفرغة .. مربع داير .. اللي أصبح نقطة في ضلع منه وماعرفش يخرج .. دخل الدايرة .. وأصبح إما خائن أو متخان أو هيتخان من حيث لا يدري ولا يحتسب سواء كان راجل أو ست
أما عن النخوة والحمية وخلافه فهي موجودة .. وربما أيضا لا تحكمها مصالح بشكل فج كما نظن .. ربما هي حسابات لكل إنسان تختلف عن الآخر ووجود قدرة علي التحمل والنسيان تختلف من إنسان لآخر
التعميم هنا غير صحيح .. فهناك من ينفصلون بفضائح أو من عير ومن يقتل أحدهما الآخر .. كل ذلك يحدث وفي كل الطبقات الإجتماعية

بنت القمر يقول...

نونتي العزيزة
============
شوفي يا نون..انا شفت الحالات دي برضه وصديقه لي لقت زوجها مع اخري في بيته والحياة مشت وفضلت التغاضي عن ماحصل ولعب دور الست "العاقله" لكن الللي حصل ان اللي باقي بينهم هيكل بيت
قشور مظهر اجتماعي المقربين منها عارفين حقيقة المأساه اللي ما بينهم
مش عارفه ليه مش مليانه تفاؤل زيك يا نون
حاسه ان فكرة الغفران لاجل الحب تبدو في تعقيدات الحياة اللي عايشينها غير قابله للتصديق علي الاقل بالنسبه لي
وخصوصا ان خطيئه زي دي ممكن تتقبل في اطار السريه لكن لما توصل للعلن والتشهير
اممممممم
احس ان في الامور ما لا افهمه
نورتي يا ست الكل

بنت القمر يقول...

الطائر الحزين
=============
اعتقد فعلا انه ربما هناك يوجد ما لا نستطيع فهمه بسهوله او تصديقه او تفسيره ولا تحكمه البروتوكولات الاجتماعية المتعارف عليها
تحياتي

بنت القمر يقول...

عاشقة النقاب
===============
ذلة ... وكانت فين لما زعلها الاول...اعتقدانها ممكن تكون نمط جديد من حسابات المكسب والخسارة ...

بنت القمر يقول...

كراكيب
=========
انا كتبت التدوينه ومعنديش تفسير ومقدمتش ادانه في ولا كلمة لاي شخص فيها ولو لاحظت لا استخدمت كلمة العيب ولا الحرام ولا اي توصيف اخلاقي نهائيا...
لان غالبا الاشياء دي محسومه تبع ثقافة اي فرد ومرجعيته الدينيه..
في خيانات بالتراضي من قديم الازل. لو تفتكر القاهرة 30 كان في خيانه بالتراضي عشان المصلحه لكن كانت في السر. كان المظهر الاجتماعي متحافظ عليه,,
يعني الباشا جوّز سعاد حسني لحمدي احمد عشان يكون وجوده عندها مقبول
اللي لفت نظري في الحادثه دي ياريت تقرا اللينك اللي حطه المراكبي..
اللي لفت نظري انك لما تغفر "الخطأ"ده المتفق عليه في ثقافات كتير انه جريمه وانه يهدكم اي علاقه عاطفيه حتي لو كانت مجرد علاقة بس مش زواج
انه في العلن يعني الطرف اللي ها يغفر مطالب انه يواجه الاخرون اجتماعيا بانه رضي وقبل
!!
انا كتبت التدوينه مجرد رصد للحاله مش اكتر ولحيرتي في تفسيرها وبشارك اصدقائي علامات الاستفهام
تحياتي

بنت القمر يقول...

وميض ابتسامة
===========
الحكم علي الاخرين سهل جدا لكن الحيرة في تفسير سلوكهم بيكون اكثر صعوبه وفهم دوافعهم الحقيقه ضمن شبكة تعقيدات صعب جدا

بنت القمر يقول...

يا مراكبي
============
يبدوا أن هناك شيئا ما قد إستجد في مجتمعاتنا بحيث أصبحت العلاقات التي تحكم الرجل والمرأة ذات تشابك آخر في المصالح أكثر مما إعتدنا عليه من المودة والرحمة والعفة .. أصبح الزواج مبنيا على عناصر أخرى تتنافى مع الطبيعة السوية
================
الطبيعة السوية بتختلف وبتتغير يوم عن يوم لدرجه ممكن نقول السوي بالنسبه لي مختلف تماما عن السوي بالنسبة للاخرين
محدش بقي واثق مين السوي وغير السوي الان
قريت تدوينه غرام والحقيقه رغم كل ما كتب في حق زوج المرأة اللي اني اجد نفسي متعاطفه معاه ومع مأساته لانه في النهاية هو من يتجرع الكأس المر وحده
ربما عاطفه الابوة عنده غلبت مشاعر الزوج الرجل
لكن لا احد ينكر ابدا معاناته لكن حين ينتفي وجود اطفال يبقي الموضوع اكثر حيرة
وتكون النفس البشريه اكثر غموضا خصوصا انه مفيش سبب ظاهر يفسر سلوكها
شكرا علي اللينك جدا
تحياتي

بنت القمر يقول...

ammar
==========
مش متفقه معاك في ثقافات اخري يعني في الغرب مثلا تعامل الصديقه شبه الزوجه يعني في بيت مشترك وفي التزام مادي وعاطفي بين الطرفين وممكن يكون في اطفال بيتقاسم الطرفين تربيتهم لكن مفهوم التزام كل شخص تجاه الطرف التاني يعني الحياة العاطفيه هي حكر علي الصديقة والعكس.ولو اكتشف طرف خيانه الطرف التاني ليه بينفصلوا رغم انه اصلا مفيش رابط زواج.. مين قال بس ان الصديقه دي بتبقي الامور سهله كده
تحياتي

بنت القمر يقول...

ابو فارس
==========
انا كنت بتفرج علي حلقه مع د:خالد منتصر وجمال البنا لو تعرف الاتنين
كانوا بيتكلموا عن ثقافه العنف في مجتمعاتنا..
وكان جمال البنا بيقول علي حكم "اللعان"
وهو ان لو واحد شاف مراته بتخونه بعنيه بيروح يشهد اربع شهادات انها خانته والقاضي يطلقهم والعكس لو الست شافت جوزها بيخونها بتحلف انه خانها لان طبيعه الخيانه انها خطيئه يصعب اثباتها.. وده سماحه الاسلام.الاسلام لا بيبح للرجل ان يقتل زوجته الخائنه لكنه يمنح الزوج حق طلاقها بلا اذي....
علي عكس القانون اللي بيمنح الزوج صك براءه لو قتل مرته في حاله ضبطها في وضع خيانه!!!
فرد عليه خالد منتصر"الدكتور المذيع" يعني مفيش.. لا يسلم الشرف الرفيع من الاذي حتي يراق علي جوانبه الدم!!!
رد البنا لا طبعا ده جهل ودا ارث ثقافي ملوش اي علاقة بالدين
انا بقي يمكن كتبت العنوان بدون ما اوضح الخلفية اللي سمعته فيها_ فحضرتك افتكرت انها دعوة مني لا راقه الدماء والعنف
:D:D;
بالعكس تماما انا بس برصد حاله شفتها
وبشارككم الحيرة في تفسيرها
واعتقد ان في ثقافات كتير مختلفه عن ثقافة شرقنا التعيس_ حتي الاصدقاء بيكون في التزام بينهم
وفي افلام كتير حكت عن الزوجه الخاينه اللي زوجها بيقتل العشيق عشان يحافظ علي الاسرة باعتباره شيئ مؤلم وغير سهل!!
انه برضه يتغاضي عن الخيانه!
يبقي لما يكون ده في مجتمعناالتعيس اصلا وكمان في فكرة العلن والشكل الاجتماعي بقي في الباي باي يبقي لازم اندهش واحتار
وخصوصا اني محطتش كلمه واحده فيها ادانة لاي طرف
بل بالعكس يمكن انا متعاطفة جدا مع الزوجة لانها ها تكتشف مع الوقت انها طلعت من نقرة ووقعت في دوديرة.
:))))
نون بقي صديقه عزيزة.. ومن اعز الاصدقاء اللي اكتستبتهم عن طريق التدوين..حتي اسالها
:))
تحياتي

None يقول...

بصي ياموني
انا ماقولتش انه غفر بدافع الحب بس .وانا معاكي جدا ان فكرة المسامحه من اجل الحب فقط بالنسبه لي انا كمان صعبة التصديق جدا جدا ..واكيد مش هو دا اللي قصدته بامل الاختيار الاول اللي هاعيش عليه

اللي قصدته فعلا امل ان في ناس مش ماشيه مع القطيع اللي شايف ان الست العاقلة هي اللي تحافظ وتسامح عشان كلنا بنغلط والراجل مكتمل الرجوله هو اللي شرفه مايسلمش من الاذي حتي تراق علي جوانبه الدم علي رأيك

الغلط او الضعف او او ..دي كلها صفات بشريه مش حكر علي الراجل بس .. والزوج هنا لو كان فهم كدا او قيم الموقف علي الاساس دا في قلب مجتمع بيدي الحق للراجل انه يخون والست لازم تسامح والعكس ماينفعش .. لو كان كدا يبقي الراجل دا فعلا اشجع راجل في الدنيا

عارفه ان في احتمال بيقول انه اكيد مش هيسامح في الضعف غير لو كان جربه . ودا هايخلينا نلف في دايرة مفرغه من الخيانه زي ما بثينه قالت .. بس بردو كونه عنده القدرة علي انه يسامح وينزل شوية لمستوي البشر ويتنازل بعقله عن تل الموروثات التقليدي ويحاسبها ويحاسب نفسه علي انهم بشر متساوي في حق الخطأ .. يبقي بردو اشجع واصدق راجل في الدنيا علي الاقل مع نفسه

طبعا دا لو طلع امل الاختيار الاول هو اللي صح !!

Ammar يقول...

كلامك اللى بتقوليه فى التعليق صح بس أنا أقصد أن فى حاله وجود خلاف بين الأصدقاء وأنه يسيب البيت مثلاً هنا يبقى معدش فى أى التزام من أى نوع لا عاطفى ولا حتى أدبى فى الحاله دى الست بتبقى فرى. أنما فى الجواز الوضع بيختلف والست مبتبقاش حره غير بعد الطلاق

بنت القمر يقول...

بثينه
=========
الحالة الي شفتها اخيرا كانت لزوجة فضلت انها تلعب دور العاقله اللي بتحافظ علي البيت
لكن اعتقد ان التعامل بعد كده بقي مغلف بعدم الثقة والشك والعصبيه
اعتقد ان الموضوع منوط بالقدرة علي التسامح وتجاوز الامر فعليا
لكن في الواقع انا مشفتش ولا سمعت حد بيتسامح فعلا
بتفضل الازمة مخيمة علي العلاقه ده لو كان الزوج خائن
وده اللي بيخليني استغرب جدا لما يكون زي الحاله دي الزوجه هي اللي بتخون وفي العلن
بستغرب من القوة و القدرة علي التعامل مع الامر و بستغرب هل في الواقع بتنجح القدرة دي علي النجاه بالعلاقة فعلا
الامر التاني بقي فكرة سطوة الحب
او الحب يعمل اكتر من كده
يعني عصاة الحب السحريه كيف يجيد البعض استعمالها بحرفيه شديده
وكيف لا يجيد البعض الاخر ذلك
هل هي مهارة من الطرف اللي بيقدم علي الخيانه ام هي خيابة ممن لا يجيد او تجيد استعمال تلك العصاة السحرية التي يمكن ان تحقق المعجزات
نورتي

بنت القمر يقول...

سارة= نون
==============
ها انقل لك وجهة نظري اللي وضحتها لبثينة
----------------
الحالة الي شفتها اخيرا كانت لزوجة فضلت انها تلعب دور العاقله اللي بتحافظ علي البيت
لكن اعتقد ان التعامل بعد كده بقي مغلف بعدم الثقة والشك والعصبيه
اعتقد ان الموضوع منوط بالقدرة علي التسامح وتجاوز الامر فعليا
لكن في الواقع انا مشفتش ولا سمعت حد بيتسامح فعلا
بتفضل الازمة مخيمة علي العلاقه ده لو كان الزوج خائن
وده اللي بيخليني استغرب جدا لما يكون زي الحاله دي الزوجه هي اللي بتخون وفي العلن
بستغرب من القوة و القدرة علي التعامل مع الامر و بستغرب هل في الواقع بتنجح القدرة دي علي النجاه بالعلاقة فعلا
الامر التاني بقي فكرة سطوة الحب
او الحب يعمل اكتر من كده
يعني عصاة الحب السحريه كيف يجيد البعض استعمالها بحرفيه شديده
وكيف لا يجيد البعض الاخر ذلك
هل هي مهارة من الطرف اللي بيقدم علي الخيانه ام هي خيابة ممن لا يجيد او تجيد استعمال تلك العصاة السحرية التي يمكن ان تحقق المعجزات
نورتي
-------------
الحالة دي صديقه مقربه جدا
!

عاليا حليم يقول...

عشان على راسه بطحة

ذو النون المصري يقول...

يبدو انها فعلا كلمة كلاسيكيه باهته لا معني لها هذه الايام