السبت، يوليو 04، 2009

البحث عن هالة توفيق

بعد ان انهيت المكالمة اليوم معها ايقنت ان شيئا ما انتهي اللي غير رجعة.
تلك الاشياء التي تنتهي نهاية مفهومة او ربما محتملة يمكن تقبلها مع بعض الغصة والالم وبمرور الوقت!!
اما تلك الاشياء الاخري التي تنتهي بنهايات غير مفسرة وتترك خلفها اسئله تطل بوجهها القبيح بين الوقت والاخر مثل حشرة ربيعية يصعب التخلص منها.
صداقتنا انتهت اليوم رسميا اخر ايام يونيو وللمفارقة_ هو يوم مميز يبشر بمولد شهر جديد ا
و مرحلة جديده لست فيها يا صديقتي الاولي !!
فقط تبقت جثة الصداقه ملقاه علي قارعه تاريخنا المشترك. تنتظر فقط من يواريها التراب!!
المكالمات الحاليه هي الانفاس الاخيرة لصداقتنا... نعلم ذلك يقينا وبكل ألم...
اليوم تحدثنا ثمان دقائق وهي اطول فترة تحدثناها من شهور عديدة
بقيت انا حذرة من ان احوم حول عالمك الجديد الذي تحيطينه بسياج من الخصوصية
بينما اكون ممسكة بأسناني بسلة الكلمات والاسئله المحبوسه في حلقي
احاصرها ان تنفلت متجاوزة ذلك السياج
وحرصت من جانبك علي تدعيم ذلك الشكل الجديد من العلاقة المتناسب مع نضجنا سنوات كثيرة جدا
بينما تشبثت انا باصرار بصورة علاقتنا القديمة منذ كانت كل منا في الثانية عشر
كل تلك العفوية والحميميه والصدق ..
حاولت انت جاهدة ان تطيلي وقت المكالمة لتثبتي لنفسك انك قمت بواجبك تماما في انقاذ البقيه الباقيه بيننا وان ثمة لاشيئ حدث او يحدث _فسألتي كل تلك الاسئلة الميتة الباردة عن الجو والاسعار وادوية البرد وقصص زوجه اخيكي التافهة
لويت عنق الكلمات لتغزلي منها حديثا
بينما انا كنت انا علي الطرف الاخر اشاهد مكالمتنا عبر روحي المحلقه في سقف الغرفه وجسدي الممسك بالهاتف في نفس الوقت
انهيت المكالمة وشاهدت فيلم عربي"ثمانيني" سخيف كتب في تتره مع الوجه الجديد "هالة توفيق"!!
لم اعرف في الفيلم من هي هاله . وتساءلت اين هي ما مصيرها ياتري
؟هل تزوجت؟ ام ماتت في حادث سيارة؟ وربما قررت العمل في دوله عربيه موظفه في مكان ما
لكن الاكيد ان وجود هاله انتهي من السينما المصريه
رحلت هاله من الوجود بطريقه اكيدة وغير مفهومة
اختفت ورائها اسئلة لا احد يستطيع اجابتها لكن الاكيد ان الجميع يعرف انها اختفت تماما ونهائيا
ما العمل الان يا عزيزني؟؟
دعينا ننهي الامر سريعا وبدون الم...
دعينا ننتظر ذلك الصباح الذي سوف يشرق وقد افترقنا تماما
وبدون سبب ظاهر !!
لكن شيئا ما سينغز كنصل سكين بارد في ذاكرتنا القادمة
كل تلك الذكريات المشتركة ايام طفولتنا وذكريات المراهقة اسرار الصبا التي تعاهدنا علي كتمانهاسويا
ايام الجامعه وكل تلك التخاريف العاطفية التي مررنا بها
قصص حب مبتورة مع جار اوزميل
او ربما حتي مع فنان مرسوم علي بوستر لامع في غرفه احدانا
لحظاتنا المفصلية والمؤلمة..
صور زواج كل منا واحدانا تقف بجوار الاخري.
هدايا وملابس وزجاجات عطر
تعرف كل مناّ زوق الاخري جيداذكريات الفشل والنجاح
ولكن ربما ستخبو ايضا تلك الاشياء من سطح حياتنا مع الوقت .وستندثر ايضا مع الوقت...
كل شيئ سينتهي وبصيح اقل الما ..ربما
هذا ما اتمناه كامرأة تتخلص من تلك الصبية التي بداخلها لتصبح تامة النضح

هناك 7 تعليقات:

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صباحك سكر زياده يا مونمون

البوست ده حرك حاجات كتير فيا وفكرني بحاجات كنت قربت انساها او اتناساها

وخلاني اسأل ليه الستات مش بيعشلهم صديقات
مع ان الرجاله دايما بيحافظوا علي اصدقائهم لاخر العمر ؟؟

سلام

وميض ابتسامة يقول...

عزيزتى

لا اهتز كثيرا اذا سمعت عن نهاية قصة حب .. فهذا شائع

ولكنى انتفض واشعر بحزن عميق عندما ينفرط عقد الصداقة ...

ان كل ما تبقى لنا فى هذا الزمن العجيب ...لحظة صدق وذكرى عاطرة لصديق .. قرب أو بعد ..فهو الصديق

assafo anaroze يقول...

سيدتي
اعذرني اذا سألتك سؤالا لا ادري ألي الحق في ذلك : هل تظنين فعلا انك ناضجة تمام النضوج -انت و صديقتك عفوا تلك التي كنت و اياها اصدقاء- بمجرد انكما نسيتما تلك الجزئيات البسيطة في صداقتكما الممتدة لسنوات
هل بتلك البساطة و بمكالمة بسيطة عنوانها 8 دقائق تنتهي تلك العلاقة و كأنها لم تكن
تأملي معي هذا المشهد نخلة صغيرة غرسناها تعهدناها بالماء حتى كبرت و كبرنا معها بعد سنوات و جدنا انفسنا نريد قطعها لانها لا تناسب المكان و الديكور اتظنين باننا سنزيلها دون ان تحدث فينا جرحا كبيرا هل سيبقى الفضاء نفسه المكان نفسه المشاعر نفسها
صدقيني لا ايدا
حاولي ان تتمسكي بصداقتكما و تحاولا ان تزيلا الشوائب التي علقت بها لتواصلا الامتداد الطبيعي لصداقتكما اللي هو انها تحيا الى ان تموتا
مودتي

sabrina يقول...

ونعتقد ان ديه نهاية الدنيا واننا مش هنقابل حد تاني زي صديقتنا المقربة ديه لانها عشرة عمر وصعب تكوين عشرة زيها تاني!
ولكن تفأجئنا الحياة ........لانها دائرية بأشخاص برضه يشبهوننا ونتبدي من الاول تلك البدايات القوية التي نسيناها!
و بعد فترة نحس بعدما عاد لنا صفاء ذهننا انها كانت مسخ وصورة مشوهة عن تلك التي أحببناها وقضنا معها العمر كله
فنحمد الله علي ذلك!

فاتيما يقول...

امانى
تعرفى إنك كتبتى فى هذا البوست
ما امر بيه حالياً مع صديقة سابقة قررت تعود لحياتى و تدخلها من جديد بعد قطيعة عشر سنوات مضت ...
شعورى نحوها عبارة عن حنين للماضى و فقط و لا أكثر و لا أقل ...
هى وحيدة بلا صديقات و قررت تفتش فى الماضى و بحثت عنى لتشاركنى أيامها
و أنا ؟
اجد ذكرياتنا و احلامنا و أشياوءنا المشتركة قد أصبحت جزء من فيلم ثمانينى مضى
أراها هالة توفيق و فقط
تحياتى الخالصة ليكى
يا نور القمر

malika يقول...

سعدت بمروري على مدونتك و احييك على البوست و ما به من مشاعر انسانيه رقيقه و راقيه عن اومة فقد الصداقه

غير معرف يقول...

-وانا كمان زيو- عزيزتى

لا اهتز كثيرا اذا سمعت عن نهاية قصة حب .. فهذا شائع

ولكنى انتفض واشعر بحزن عميق عندما ينفرط عقد الصداقة ...

ان كل ما تبقى لنا فى هذا الزمن العجيب ...لحظة صدق وذكرى عاطرة لصديق .. قرب أو بعد ..فهو الصديق