الأحد، أبريل 10، 2011

تنويعات ثورية

اصحاب الميول الثورية الذين قالوا لا في الاستفتاء علي التعديلات الدستوري مصابون بهيستريا تشككية،لم يصدقوا خطاب مبارك العاطفي وهم من لا يطيقون وجود المجلس العسكري علي سدة الحكم لانهم يكرهون النظام الابوي في الذي يمثله هذا المجلس ولا يطيقون السلطة العسكرية بصورتها الابوية في مصر وهم من يفضلون اجتثاث النظام القديم النظام مهما كانت التكلفة الاقتصادية يبحثون عن مثالية ثورية مستنسخة من نماذج ثورات اخري لا يمانعون ان يتحول الوطن اللي بركة دماء حتي يرضوا ميولهم الانتقامية!
اما من قالوا نعم فهم من يبحثون عن الامن الاجتماعي والاستقرار الاقتصادي قبل الحرية السياسيةهؤلاء من تأثروا عاطفيا بخطاب مبارك العاطفي الذي رجا فيه المصريين ان يموت علي تراب وطنهمن رأوا ان يستمر اللواء شفيق علي راس الحكومة لياخد فرصة اكبر وهم في نفس الوقت عباد الجيش من يفتقدون المشاعر الابوية ولا يمانعون في وجود الجيش علي سدة الحكم لانه يمثل لهم الحماية الابوية نفسيا هم مصابون بما يشبه عقدة اليكترا... والغريب انهم اكثر انجرافا الي محاربة اسرائيل وفك معادة السلام معها!
تعليقات من كل فريق علي الاخر...

هناك 12 تعليقًا:

ميدان التحرير اليوم يقول...

أول مرة أزور مدونتك القيمة .. تهنئتي لك على المجهود المبذول والرائع..
ميدان التحرير الان
اخبار مصر
ثورة 25 يناير

Faissl يقول...

بس انا قلت لأ :D

Faissl يقول...

sssssssssssss

M HELMY يقول...

واين تعليقاتك انتي..الى اي الفريقين تنتمين!!؟؟

بنت القمر يقول...

حسب التحليلات انضم لفريق مرضي عقدة اليكترا
:))
@ال حلمي اقرا التدوينة السابقة

غير معرف يقول...

ممممم ، أنا خليط من الحالتين ، صوتت بـ "لا" و لم أتأثر بخطاب مبارك العاطفي ، و لكني الآن و بعد رحيله أتمنى ألا تنجرف الثورة لتصفية الحسابات و الإنتقام الأعمى ، فرحت برحيل شفيق و لكني أحب المجلس العسكري و الجيش و أثق بهم

GHARAM يقول...

والله انا قلت نعم رغم أني لم أتأثر بخطاب مبارك العاطفي وأعتقد أني معنديش عقدة اليكترا أو متلازمة أستكهولم /وموش مع نشوب حرب مع إسرائيل ولا عايزه فك معاهده السلام معها طيب من رأيك يابنت القمر أنا عندي أيه؟ وممكن أعيش يعني؟

ذو النون المصري يقول...

دائما اي قضية تطرح للنقاش يكون فيها ثلاث اراء
الاول يمين و الاخر يسار و الثالث في المنتصف
اري ان الثورة تحقق نجاحات كل يوم و اخرهم التحقيق مع اسرة الرئيس
الاستمرار ضروري في الثورة حتي نحافظ عليها من اي كبوات

Iskanderani يقول...

صباح الفل،
هو ليس مره لمظاهر الأبوية بقدر رفض حكم اعسكر في حد ذاته لأن من رأي إنهم لايصلحوا لإدارة البلاد، مصر محتاجة لإدارة مدنية وليستعسكرية لا تعرق سوي لغة ألأوامر ونظم "ألأول نفذ وبعدين إضرب دماغك في الحيط ، قصدي إتظلم". العسكر فشلوا علي مدي ٥٨ سنة في إدارة البلاد لتخجر عقليتم وضيق ألأفق، فهم حثالة المجتمع منذ البداية، عليهم تنظيف أنفسهم أولاَ فهم أصبحوا مجرد حكام بالقوة، وما يفعلونه للآن لا يختلف كثيرا عما فعله نظام مبارك البائد فهم سندوا مبارك ومن قبله السادات الكلب ومن قبله ناصر الكلبين وأفسدوا الحياة الياسية علي مدي أجيال وتسببةا في هرة العقول المصرية للأبد، كفي ظلام في مجتمع أصبح فاشل في كل شئ ومبني علي الغش والكذب والنفاق والرشوة والمحسوبية وكفي أن يقال في مصر: "إنت إبن مين؟" لكي تخصل غلي حقق يكفله لك الدستور المغيب والقانون الضائع في أذقة كلاب العسكر ومحاكماتهم العسكرية لمدنيين.

غير معرف يقول...

المصريون ... رفعوا اسم حسني مبارك من الشوارع والميادين ... وابقوا على اسم الحسين بن طلال الذي وشى بجيشهم لاسرائيل


قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في مصر الخميس برفع اسم الرئيس السابق محمد حسني مبارك وزوجته سوزان ثابت من جميع الميادين والشوارع وكل المنشآت، وكذلك صوره الموجودة بها وإلزام رئيس الوزراء بصفته رئيس الحكم المحلى بتنفيذ ذلك.وذكر موقع بوابة "الأهرام" الأليكتروني الخميس أن المحامي سمير صبري كان أقام دعوى أمام المحكمة يطالب فيها رئيس الوزراء برفع اسم مبارك وزوجته من جميع الميادين والشوارع والمنشآت العامة
وقالت المحكمة فى حيثيات حكمها إن الشعب "اكتشف رحلة فساد مبارك التى بدأت من المنصة وانتهت فى ميدان التحرير واتضح أن الفساد الذى يتم الكشف عنه كل صباح أصبح فوق الخيال ولم تتوقف دائرة الفساد عند أحمد عز والمغربى وجرانة وأسامة الشيخ وإنما وصلت إلى أرفع المناصب التى كانت تتقلدها مجموعة من الفاسدين بمساندة مبارك ونجله
وكان مبارك قد شطب اسم ملك مصر العظيم ( رمسيس ) واستبدله باسمه حيث اصبحت اشهر محطة في القاهرة تحمل اسم محطة مبارك بدلا من محطة رمسيس ... وطال الشطب العديد من الميادين والشوارع التي وزع عليها مبارك اسماء اصحابه ومنها اهم شارع في خليج نعمة في شرم الشيخ حيث اطلق عليه مبارك اسم ملك البحرين
الا ان اكثر ما يمس مشاعر المصريين ويجرح كبريائهم هو قيام مبارك بشطب اسم ( تريموف ) من الميدان الشهير الذي كان يحمل هذا الاسم في ضاحية مصر الجديدة ليضع بدلا منه يافطة تحمل اسم ( الحسين بن طلال ) مع ان ملك الاردن الحسين بن طلال اعترف شخصيا للتلفزيون الاسرائيلي بانه طار بنفسه قبل حرب اكتوبر وتشرين الى تل ابيب لاخبار الاسرائيليين بموعد حرب اكتوبر ... ويقول الخبراء ان اسرائيل لو صدقت الملك الاردني يومها وقامت بتلغيم قناة السويس وفتح صنابير الغاز على سطح المياه واستنفرت قواتها الجوية لوقع عشرات الالاف من الشهداء المصريين خلال العبور
ومع ذلك يأتي مبارك فيكرم الحسين بن طلال بشطب اسم المهندس ( تريموف ) الذي شارك اللورد امبان في بناء مصر الجديدة ليضع بدلا منه اسم الخائن والعميل الحسين بن طلال ... كثيرون يطالبون الان بشطب اسم الحسين بن طلال عن الميدان واعادة اسم تريموف ... او على الاقل اطلاق اسم الفنان المصري الشهير حسن فائق على الميدان بدلا من حسين بن طلال خاصة وان حسن فايق كان دائم الجلوس على شرفة الميدان يوم كان ولا يزال يمتلك اول صيدلية ( اجزخانة ) في مصر الجديدة تطل على الميدان او اطلاق اسم الشهيد طيار طلعت السادات شقيق انور السادات الذي استشهد في اول طلعة جوية في حرب اكتوبر التي حاول ملك الارن خيانتها والتامر عليها
يا شعب مصر الرائع
اطقوا اسماء ابطالكم وشهداء جيشكم ورموزكم الوطنية على ميادينكم وشوارعكم .. ونظفوها من الاسماء الوسخة التي تامرت عليكم ... وعلى رأسها الحسين بن طلال

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء‏

و تقول الحكومة المصرية التعيسة أنها تسعى لبناء أربع محطات نووية بحلول عام 2025، على أن يبدأ تشغيل أولاها في 2019 ، وأن يضيف البرنامج النووي الجديد ما يصل إلى 4000 ميجاوات !!! علما بأن تكاليف بناء 4 مفاعلات نووية حوالى 20 مليار دولار.

و نشرت جريدة المصرى اليوم فى 20 سبتمبر 2010 تصريح د.حسن يونس وزير الكهرباء و الطاقة جاء فيه سيتم إيفاد 67 مهندساً مصريا إلى كل من الولايات المتحدة، وروسيا، وفرنسا، وكوريا الجنوبية، للتدريب على التكنولوجيا النووية. وبالفعل هذا مفيد لأرسال الأصدقاء و المعارف فى رحلة مدفوعة الأجر على حساب الشعب المصرى الفقير. ..تكلفة مفاعل نووى جديد يبلغ 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط!!!

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى
www.ouregypt.us

يا مراكبي يقول...

أتفق معكِ في الشق الأول، وهو ما عبرتِ عنه ببراعة في كلمات دقيقة بقولكِ: مهما كانت التكلفة الاقتصادية ولا يمانعون ان يتحول الوطن اللي بركة دماء حتي يرضوا ميولهم الانتقامية

أما الشق الثاني فهو - من وجة نظري - صحيح بنسبة 50% فقط لأنه ليس كل من قالوا نعم كانوا عاشقين لمُبارك وخطابه العاطفي أو أنهم يعشقون الحُكم العسكري، لكن مصلحة البلاد تُحتم الآن أن نتغاضى عن أشياء مُقابل أشياء أهم