الخميس، سبتمبر 22، 2011

استقلال

أخبرتني صديقتي الصغيرة ذات الاحد عشرة ربيعاً انها سوف تستقل في بيت خاص لها حين تنهي دراستها الجامعية_ تعجبت من كلماتها جداً!

وسالتها لاي سبب؟ اخبرتني :ان" ده هو الطبيعي مش ها افضل عايشة معاكم علطول لازم اشتغل واصرف علي نفسي"! قلت لها :يمكن أن" تصرفي علي نفسك وانت في البيت معانا ". ردت انه "لازم اخدم نفسي واعتمد علي روحي وبعدين انا عاوزة اعمل مرسم وابيع لوحات وده ما ينفعش ف البيت!

الكلمات نزلت كمعول علي جدار قلبي ، لم اعرف كيف اواجهها ..الفتاة المرفهة تماما اخبرتني ايضاً ان علاقتنا"كويسة" وان هذا الانفصال لا يعني ان ثمة ما او من يضايقها في بيتي، وانها تحبنا كثيراً
لم ارد ابتزازها عاطفيا ولا الضغط عليها ،كان عبثياً ايضا ان اتحدث مع طفلة ما زالت تنام مع دميتها، وتحب الشيبسي المملح، لم تحض بعد حتي_ ان هذا العالم لا يتحمل فكرة امراة تعيش وحيدة! والحقيقة ان هذا العالم لا يزعجني انا ايضا ولا تلك الفكرة هي مثار قلقي॥

ما ازعجني ان الفتاة التي انتزعت من رحمي يوماً ما ستنتزع يوماً من بيتي ،ليس لانها سنة الحياة ان يصحبها رجل اللي بيته ليتزوجها ،ولكنها لانها تريد ان تستقل ، اللعنة انها تريد ان تذهب لانها خلاص كبرت، اي شيطان زرع تلك الفكرة في راسها ؟اي مسلسل عربي او غربي رأت فيه ان الفتاة يجب ان تذهب حين تنهي دراستها ؟الفتاة مغرمة اصلاً بكرة القدم وبرامج الكارتون، أنها ما تزال تحب الاسفنجة الغرسيب سبونش باب اي صديقة في المدرسة وسوست اليها بتلك الفكرة الشيطانية؟ هل اراقبها؟ يا الهي ما هذا الذي سانساق اليه؟ اي جهل وديكتاتوريه ؟ ماهذا السلوك القِططي الذي ساقوم به؟ الفتاة تريد ان تستقل لانها تريد ذلك ربما الفكرة من بنات افكارها وما المانع انه العصر الحديث ربما هي صرعة من صرعات المدينة الفتاة تريد ان تستقل اقبليها ببساطة الفتاة تريد ان تواجه العالم دون حماية "مامي"!تريد ان تجرب التحليق لتثبت انها صارت تمتلك جناحين!

قررت ان ان اجعلها تذوق مرارة ذلك الانفصال بنفسها وفداحة الوحدة، يجب ان تنفصلي في البيت يا صغيرتي من الان يجب ان تعرفي معني الوحدة من الان لن تاكلي معنا لا تشاهدي التلفزيون في غرفة المعيشة مع ابيكي، لا تتبادلي الحديث ،مع اختك الكبيرة من يستقل بحياته ياكل وحده ينام وحده، ولا يتحدث مع احد انها الوحدة انه ثمن الاستقلال!من الآن ابدأي التجربه।

، الصغيرة تنصاع وتحاول ولكنها تمل وتتذمرقليلاً ،اشعر بها تعاني وتعاند ايضا وكلما عانت وعاندت يتمزق قلبي من قوتها، وتضعف روحي من صلابتها، انتظرانهيارها في حضني اتوق الي استسلامها اتمني هزيمتها، اعرف انها مسألة وقت وانتظر وهي ما زالت تقاوم اخبرت ابيها الذي صدم !وهي من المرات المعدودة علي اصابع اليد التي اجعله حكماً ومعيناً فيما يطرأ بيننا غضب غضبا مكتموماً وتظاهر انه لا يعرف ما يدور، واخبرت اختها لتساندني وسارت الامور علي ما هي عليه لعدة ايام انا في حرب مع الصغيرة॥ اختارتها هي ولكني مجبرة لا يمكن ان اخسر الحقيقة ليس لان حياتها وحيدة هو ما يزعجني ،و انها ربما تحتاج نصيحتي او حمايتي وليس ايضا لان هذا العالم واسع ومخيف ،ولا هذا المجتمع قذرمع نسائه، ولا كونها بنت، ما يقتلني في الحقيقة انني انا من يحتاجها! وانني انا التي لن استطيع مواجهة العالم دونها وان فكرة انسلاخها واستقلالها عني ستقتلني حتما! ان شيخوختي القادمة لا محالة ستكون كابوسا قاتلا دونها، ان العالم الذي شيدته حول وجودها سينهار تماماً، شبح الوحدة المرعب لا يمكننيمواجهته، الانتظار اصبح قاتلاً،الفتاة تتمسك برايها وتاكل طعامها صامتة تخبرني في صمت انها تتحمل وانها قادرة॥ تحاول احيانا ان تكسر حصار الصمت فاتمسك به وازيده تشديداً! الصمت ضريبة الوحدة। لا ارد عليها واشغل ذاتي بتوافه الامور تارة اغسل اطباقا وتارة امسك كتابا او اتظاهر بوضع طلاء الاظافر،حتي تناولت مرة كوبا من الماء فاصابتني "شرقة" شديدة جرت الصغيرة لتخبط بكفها علي ظهري.قلت لها من يعيش وحيدا لا يجد من يسعفه اذا واجه شرقة في قليل من الماء وربما مات وحده، احتضتني الصغيرة اخيرا وانهارت في احضاني بعدحوالي ثلاثة ايام عجاف قائلة طبعا لا يمكنني ان " اسيبك لوحدك يا مامي خلاص انا ها اعمل لك اوضه في المرسم بتاعي عشان تعيشي معايا"!! بدا حلا عبقريا الفتاة ستترك البيت ولن تتنازل عن كبريائها ولن تتراجع عن استقلالها لكنها ستمِّن عليِّ وعلي نفسها ان اشاركها انا غرفة في بيتها الجديد، اخبرتها ان ابيها لا يمكن ان نتركه وحيدا في كبره ايضا اجابتني مبتسمة يمكنه ايضا ان يشاركني الغرفة التي ستمنحنا اياها، حسمت الامر اننا جميعا سننتسقل من بيتنا القديم لنعيش في بيتها القادم الذي ستشتريه بمالها، وافقت كحل وسط يرضينا كأمرأتين توقعان هدنه سلام، تبدأن في وضع اوزار الحرب،و تمكنني من احتضانها كل يوم ابتلاعها في روحي لو استطعت قبل ان ياتي يوم ربما اخسر فيه المعركة القادمة واوجة اشباح الفراغ المرعب والوحدة!

هناك 10 تعليقات:

راجى يقول...

فعلا نحن نحتاج ابنائنا بعد ان كانوا فى حاجة الينا
انها سنة الحياة وتبادل الادوار

محمد عبد الغفار يقول...

حيره بالغه . . هذا ما خلفه مقالك الرائع فى نفسى

mahmoud mahrous يقول...

الفراق....كم هو مؤلم ولكن لابد منه سنة الحياه

يا مراكبي يقول...

نحيتي للصغيرة الكبيرة التي جعلتكِ تكتبين هذا المقال، وكأنكِ تكتبين بالنيابة عنَّا جميعاً

نحن - من يعملون عقولهم - نقف دائماً في حيرة من أمرنا إزاء مثل هذه المواقف الفارقة، والتي تختبرنا نحن أنفسنا قبل أن تختبر الآخرين

فبصراحة شديدة، نتردَّد أمام أنفسنا من فكرة تطبيق قناعاتنا المُتحررة، وبين عواطفنا التي تُرجعنا إلى عواطفنا وأعراف مُجتمعاتنا التي كنا نظن أننا تحررنا منها ولو بعقولنا

عَبْدو المَاسِك يقول...

أنا كان لابد منه فلنتدرب عليه من الآن، ليصنع لنا مواساةً مستقبلية لن يجدى معها رتق الآلام، أو ملء مساحات أصبحت فارغة فى الروح، لتصبح حياتنا كلها مجرد تمرينات على الفقد..ونؤكد لأنفسنا" أن الحياة تمسى بلا معنى إذا كنَا وحيدين" كحكمة مثالية تفتقد أرضاً لها

Brunette يقول...

يا للألم!
ويا للخوف!
ويا للأنانية المحبة!
اكتب من بين دموع تساقطت،لا اراديا،على خدى.

L.G. يقول...

قد تكون الصغيرة ترسل لكم رسالة أن تدعوا لها مساحة خاصة بها فما حاجة الانسان لمسكن خاص الا للتمتع بالخصوصية
قد تكون تشعر أنها ليس لصغر سنها ولكن لأنها تعيش في نفس المنزل لا تتمتع بالخصوصية فترى ان أختها الأكبر ووالدتها وحتى والدها كل منهم لا يتمتع بالخصوصية وترجع ذلك لمشاركة السكن ؟
فأنت تعطيها النقود ولكن قد تبدين رأيك دائماً كيف تنفقها ؟
مجرد فكرة طرات لي لأني ورغم كبر سني اتمنى أن أسكن بمفردي فقط لأتمتع بالخصوصية مع علمي بمدى قسوة الوحدة على الانسان
الجمل أن نعيش سويا ولكن لكل منا مساحة خاصة به لا يدخلها الا من نسمح له وقت ما نرغب
تحياتي ومتعك الله بصحبة أسرتك طيلة حياتك

اغانى شعبى يقول...

سنة الحياة طبعا

شغف يقول...

حلوة قويييي

شغف يقول...

و أنا صغيرة كنت بأحلم برضه إني أسيب البيت و أستقل بحياتي .. بس أياميها .. و يمكن لحد ما خلصت جامعة و عمري ما كنت مصدقة نفسي أو مصدقة إني ممكن أعمل كده ف وقت م الأوقات .. أنا ما كنتش صادقة، لكن رغبتي دي كانت صادقة .. و طبعا رغبتي كانت أقوى و أصدق مني :)