الخميس، نوفمبر 01، 2012

في بيت جدي.





كانت ابنة عمتي ترتدي فستانا منقوشا بزهور بديعة ملونة ,و كنت أرتدي شورتا صبيانيا قصيراً شعري مقصوص ايضا بشكل قصير جدا. يتجمع متموجاً فوق راسي أما أبنةعمتي فينسدل شعرها الناعم علي جبهتها مغطيا جزءا منها.اعطتنا جدتي كراّستين للرسم وذهبت الي المطبخ لتجلب لنا"الايس كريم".
الجوكان حارا, كنت اظنه اغسطس او ربما يوليو, المترو الذي تطل عليه غرفة الجلوس يهز البيت هزًا خفيفًا.حين يقترب من النافذة متجها الي المحطة القريبة, شعرت يومها ان ريقي حار جدا نظرت للوحة المعلقة وثبت نظري عليها,حاولت ان ارسمها لكني تحولت الي رسم ابنه عمتي دون اسباب واضحة ,كانت تصغرني باربعة اعوام اي انها كانت في الرابعة. رسمتها منهمكة في البكاء ووجهها متدلي الي اسفل كأنها تحمله بيدها. بينما قطرات الدموع تتساقط علي صفحة الورقة علي شكل نقاط سوداء ضخمة
جاءت جدتي من المطبخ اعطتنا البسكوتات المخروطية الشكل  اخذنا نتابع الرسم ونلعق الايس كريم..فجأة انزلقت الكرة الباردة المثبتة في فخذي فلوثته.احسست بحرج بالغ  امرتني جدتي ان اذهب لاغتسل غسلت رجلي وبللت اطراف الشورت القصير فشعرت بالخجل من نفسي. كانت ابنة عمتي تبدو اجمل كثيرا بفستانها النظيف المنفوش وشعرها المنسدل. كنت ابدو كصبي ارعن لا يجيد شيئأ كانت جدتي تحنو كثيرا علي  ابنة عمتي التي ماتت امها فكسرت قلبها ,وتركت لها رضيعة يتيمة, بينما كانت تحنو علي بشكل اقل لان ابواي مطلقان فقط!هكذا هي قسمة البشر ان يحصل ابناء اليتم علي نصيب اكبر من ابناء الطلاق. انتهيت من الرسمةرأت جدتي ما رسمت فوبختني بعنف شديد: راسمه "اسمت" بتعيط ليه؟ يا رب ما تعيط ابدا.ً
 دفعت الورقة في صدري ثم قالت ارسميها تاني...ارسميها بتضحك!
 اخذت ارسم مرة ثانية وفشلت كنت اشعر بخزي شديد كم هي الحياة غير عادلة بعضنا يحصل علي شعر طويل مسترسل يغطي جبهته وام ميتة. والاخرين لا يحصلون الا علي هيئة صبيانية واباء مطلقين!
 جاء جدي من الخارج كان يبدو فلاحا مهيبا طويل القامة اخضر العينان. يرتدي بذلا صيفية انيقة ويمسك احيانا بمنشة لطرد الذباب عنه.فقال لنا مداعبا :ايه الاخبار لم يكن ليلمس احدانا لا اتذكر لمسته في الحقيقة ولكن اذكر كفيه الضخمتين. وقف جدي امام الحوض ليغسل وجهة واسنانة.اخرج جدي طاقم اسنانه ومرره تحت الماء غسله بالفرشاة والمعجون ثم اعاد وضعه في فمه مرة اخري
!
كان هذا حدثا خارقا لي حاولت نزع اسناني مرارا وفشلت حاولت ان ابصقها مع الماء او احركها يمنه ويسرة لعل بها  حيلة لاخرجها وفشلت. جدي الخارق هو الوحيد الذي يستطيع اخراج اسنانه من فمه.. لم اكن اعرف انها نهاياته بعد ان سقطت اسنانه جميعها.
 جلست جدتي في الصالة  تقطع قرون الفاصوليا الخضراء بينما الخادمة في المطبخ كانت جدتي ذات الاصل التركي بضة وجميلة ونظيفة الرائحةامراة مثيرة لكنها .كانت حادة الذكاء تضع بجوارها دوما البّدارة ماركة الخمس خمسات  وماء الكلونيا من نفس الماركة.تراقب جدتي الخادمة واحيانا تدس عليها بعض اعواد الثقاب تحت طاولة السفرة لتعرف هل مدت الخادمة يدها ونظفت الارض كلها ام جزءا فقط منها.ولتعرف هل تكذب الخادمة ام تقول الحقيقة. احببت جدتي رغم قسوتها في ذلك اليوم الذي لم اغفره لها. لم اغفر لها حنانها علي ابنة عمتي. لم اغفر لها ان شعري قصير. لم تفهم وجعي. لم يكون بامكاني ازاحةخصلات وهمية علي جبهتي كما لم يمكنني ازاحة امي لاحصل علي جدتي!
مات جدي بعدها في غرفة صغيرة علي سرير صغير استبدلته جدتي مع الوقت بمكتبة اختفي جدي كما اختفت عمتي. رحل العملاق المهيب لنزرع خلفة مكتبة ورفوفا للاسطوانات الموسيقية التي يعزفها عمي الشاب. بقت جدتي بعده وحدها لسنوات وكأسرة برجوازية اللي حد ما لم نعبر عن فداحة الرحيل بصراخ وعويل وجلسات عزاء  تمتد كثيرا. كان الرحيل هادئا وقورا.
 سنوات اخري ورحلت جدتي ايضا ثم لحق ابي باخته وابيه.. لم تعد اللوحة موجودة علي الحائط لم يعد يعطينا احد الايس كريم.صرت صديقة الان لابنة عمتي شعري اصبح اكثر طولا يمكنني حتي ان اجعله يلامس وسطي . بينما فضلت ابنة عمتي ان تقصه قصيرا. الان هي اكثر شبهها بجدتي  بضة وجميلة مثلها كأنها  نهلت من روحها. وانا اصبحت اشبه جدي مهيبة  قوية الشخصية اتظاهر بقسوة القلب ورثت لون عينيه وحدّته. لكن لا يمكنني ان اخلع اسناني بالطبع..
يا نجمة الصبح - سناء موسى




هناك 5 تعليقات:

candy يقول...

روعة !

M Helmy يقول...

عيب بلوجر ان مفيش زرار لايك .. او تقريبا دي ميزة مش عارف .. نص رائع

يا مراكبي يقول...

سيرة ذاتية مكتوبة بعناية .. كقطعة أدبية

فيها مُفتاح جميل في النهاية: أتظاهر بقسوة القلب

:-)

الربح من الانترنت يقول...

الف شكر على الموضوع الرائع
التسويق الالكتروني
bookmarks

Carol يقول...

كيف مرت من تحت يدي هذه التدوينة الجميلة
الممتلئة بتفاصيل أقتحمتني
أحببت كلماتك
و أحببت النهاية أيضا