الخميس، يناير 08، 2009

الحرية الزائفة

مدخل مهم:
هل تعبر عن رأيك لمجرد ان تثبت وجودك؟؟
ام ان التعبير عن الراي يجب ان يتتبعه قوة_
تجعل هذا الرأي موضع احترام وقبول وتأثير في الحياة
------
من بداية احداث غزة وقبلها ومع كل حدث مهم
بنعمل جروب علي الفيس بوك او بندون كثافه في نفس الموضوع_لا اعتراض ابدا لدي علي فكرة الانفعال بموضوع محدد
او ان كل انسان يعبر عن وجهة نظرة من خلال مدونته او جروب بيشترك فيه!
لانه غالبا مفيش قنوات سياسيه او هيئات بتحترم الشعب وتاخد بوجهة نظرة يعني الدايموقراطيه والحراك السياسي عندنا معدوم الا من خلال التدوين فيس بوك او التظاهرات الموسمية!
{احيانا بتكون عواقبها وخيمه نظرا للملاحقه الامنيه} فالموضوع بيرجع يتقلص{للناس المفروض انهم صفوة كمستخدمي انترنت} خلف الكومبيوترات
اعتقد ان الامر الان يحتاج لنظرة اخري
ان التغيير علي الواقع ليس مكانه فقط التدوين والفيس بوك
بل هي نافذه ضيقه جداكل تلك الدعوات التي تصل تعاطفا مع القضيه الفلانيه
اوطلبا للافراج عن المدون الفلاني
او لاغلاق غرفه تسب مقدسات احد الاديان
لا تحرك الواقع قيد انمله فضلا عن تغييره
لاتغير الافعال ولا القناعات لا تفتح ابواب السجون ولاتوقف القصف علي غزة
ولا تجعل المسلمين اشخاص لطيفه ومحبوبه في العالم

لا تساهم في الحراك السياسي
حتي في حركه 6-4 تحريك الاوضاع كان من خلال تراكمات اوضاع سيئه سابقه لاهالي المحله
لم يفعل جروب اسراء سوي قدح شرارة فقط
واعطي الامن بغبائه اهميه بالقبض علي موؤسسي الجروب
اين يمارس الناس الديموقراطيه والحريه؟؟
اين يعبرون عن اراؤهم الا من خلف شاشات الكومبيوتر
في تماس مع فكرة الرسائل الدوارة التي تمارس الابتزاز العاطفي والديني
بالدعاء للمريض الفلاني او الاستجابه للجروب العلاني
اصبحت تفقد قيمتها مع الوقت....
فكلمةJOINالتي تلحق شخصا ما بجروب ما هي مجرد حباية مسكن
تعوض عن عدم ممارسه دورة في الحياه
عن عدم التعبير عن رأيه في القنوات الطبيعيه للممارسه السياسيه في اي دوله محترمه
انت في جروب مناصرة الرسول_حسنا قد اديت واجبك نحو الرسول
انت في 20 جروب للدفاع عن الزيدي_إذن لقد اديت دورك في محاربه الامبرياليه الامريكية
انت مشترك في جروبات انصرةغزة اذن قد ابرأت ذمتك تجاه القضيه الفلسطينيه برمتها
انت تعبر عن رايك اذن انت موجود وفاعل وطرف في المعادله
انت حر وقوي ولك صوت مسموع و منتمي الي حزب يحترم وجهة نظرك
الجروب هنا هو بديل للحزب فقط

ولانني لست افضل من الاخرين
اعتقد انني مارست ذلك النوع القبيح من الممارسه الديموقراطيه الزائفه
عن طريق الانضمان لجروبات لم اتصفحها ابدا عقب الانضمام اليها
مجرد تسجيل اسم وزياده رقم كعضو الان اعتقد بشده ان الحريه الحقيقيه والديمواقرطيه الحقه تتطلب ان لايكون الانسان مجرد رقم في مجموعه
لكن ان يخرج برأيه الي ارض الواقع ويسعي الي تفعيله

كل السباب والنقاشات والتشنجات والحده تبدو هنا مبررة جدا لاني الطريقه الوحيده ليثبت اي شخص منطقه ويقول رأيه الذي يتخندق خلفه ويصر عليه
لانه وسيلته الوحيده لاثبات وجوده وممارسه حريته المسلوبة
النضال الاليكتروني جيد ولا با س به
ولكن لا يجب ان نعتبرة الامجرد حبايه مسكنه لعدم وجود حزاب وهيئات ديموقراطيه
عن عدم وجود دوله تحترم الرأي العام للشعب ولا احتي لرأي الاغلبيه
عن عدم وجود نافذه لهواء حقيقي ونقي للحرية والعداله في ظل مناخ فاسد ومسمم
سياسيا واجتماعيا

هناك 14 تعليقًا:

رئيس جمهوريه نفسى يقول...

للاسف الشديد المنظومة السياسية غلط فى مصر ومش بتسمح بالمشاركة لاى حد والتيارات الاقوي حاليا هى الحزب الوطنى والاخوان المسلمين وطبعا الاتنين اى حد بيفكر بيلاقى عليهم ماخذ كتير فمش بينضم لاى واحد فيهم فاصبح الطريق المتوفر حاليا حاجة واحدة بس الهروب للنضال الالكتروني على النت من خلال المدونات والفيس بوك وبقينا عاملين زى الانسان الفاشل فى الحياة وبيعوض دة عن طريق احلام اليقظه ولما عجبة حلم اليقظه استريح ليه ونسى الواقع ومحاولش يغيرة

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ايوه هي فعلا حريه زائفه بنتخيل اننا حصلنا عليها بمجرد ضعطة زر او كتابة تدوينة

وليقيني بزيفها وانها مجرد تنفيس فقط لاغير زي ما بنهوي زرار الحله البريستو عشان ما تنفجرش
من اول الحكاية لقتني مش عاوزه اشارك في التمثيليه الكبيره دي ولا اشارك في اي جروب ولا اكتب تدوينات حسيت بلامبالاه وبعدم جدوي حديث الطرشان اللي عمالين نعمله من أول الازمه سواء في الفيس بوك او الجايكو او حتي علي المدونات الشخصيه
ماحدش عنده حل جذري كلنا بنتكلم نفس الكلام ونرد علي بعض نفس الردود

نفس المعاني بس مع تغيير الكلمات ،

ماحدش خد مبادره ايجابيه اللهم الا مبادره ابي ومحمود وهي دي بس اللي شاركت فيها لما حسيت باهميتها وان كانت بسيطه ، لما نعرف ان اسرائيل متعاقده مع شركة عالميه مختصه في تحسين صورة الدول
واحنا معتمدين علي شوية هواه متطوعين ، بس اهو لعل وعسي يوضع سره في اضعف خلقه

Eng. Ahmed Abo El-Ella يقول...

تسمحلي بمساحة صغيرة للاختلاف معاكي

قبل ما نختلف, نتفق في شئ
أنه فعلا ديه حرية زائفه وكتير الموضوع بتحول لكلام مش بتقري وصراخ مش بيتسمع

لكن ممكن أختلف معاكي في الهدف والوسيلة

لما يكون الهدف حقيقي والوسيلة منطقيه ممكن الوضع يتغير من مجرد كلام لفعل ولو بسيط

عندك مثال
في أزمة الانتفاضه الأولى, كانت الموضه في الكلام المنتشر في كل مكان عن السياسه. بس لما كان في صوت هادئ ومقنع اقنعني أني لازم أتفاعل بشكل منطقي, عشان كده مثلا أنا قررت أني أقاطع المنتجات الأمريكية والاسرائيلية. واعتقد أن ده شئ كويس.

يعني قصدي أن لو الهدف هو مجرد كلام, تبقى حرية زائفه. لكن لو كان فيه صوت منطقي ومقنع يبأه ممكن يحصل تأثير ولو صغير.

مقدرش أعمم أي من المبدأين على كل شئ

وشكرا

زمان الوصل يقول...

تمام ..
لهذا بطّلت أستجيب لدعوات "اشترك فى الجروب الفلانى" إلاّ أقل القليل ممّا أعرف أنّى سأستفيد من شراكتى فيه أو لأنّى "أفعل" فى الواقع ما يتّسق مع ما "يقال" على النت من خلال هذه الجروبس ..
و الحقيقه أن المشكله فى الحجم الذى نعطيه لما نقوله فى غرف التشات أو المنتديات أو المجموعات البريديه أو الفيس بوك !! مش عارفه ليه لحد دلوقت فيه ناس أعرفهم من سنين فى المنتديات متخيّلين أن تعليقاتهم ستقدّم أو ستؤخّر فى أى شئ بأى شكل و مش عاوزين يعترفوا أنّنا إنّما نمارس الفضفضه لكن بشكل متقدّم أكثر من قعدات الفسحه و حديث المصاطب بتاعة ناس زمان !! و الأدهى أن البعض يتصوّر أنّه كلّما علا صراخه كلّما دلّ ذلك على وطنيه و شعور قومى أكبر من غيره لدرجه شعرت معها -وقد خرست تماما إزّاء ما يحدث- أنّى عميله و مندسّه ..

ليس من العيب أن يعرف الإنسان قدر نفسه و المدى الذى تصل إليه أفعاله "زى مدى الصواريخ كده" .. ربّما حين يعرف يستطيع وقتها أن يجرى حساباته بشكل أصحّ ..
دعونا لا نتوقّف عن التدوين أو المشاركه فى المجموعات البريديه أو الكتابه فى المنتديات بس يا ريت ندرك خلال كل هذا أنّنا فى الحقيقه لا نفعل شيئا سوى الثرثره و الكلام و أن الفعل مجاله الحقيقى خارج كل هذه الفضاءات

محمد الكومي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
محمد الكومي يقول...

قبل اغلاقي المدونة كنت على وشك كتابة مقال بعنوان التضامن بالتحسيس و الاحاسيس من المجاهدين السيس

اي حاجة بتحصل ينضرب لها جروب و مدونة ماهو حاجة ببلاش كدة ده غير انه جهاد الكتروني نفيخ قطعا قليل نفعا

ما المشكلة في ان لا يكون للانسان راي و هل من ضمن مكونات الشخصية الانسانية ان يكون لصاحبها راي في كل ما يراه

ما الذي يهمني مثلا في قانون ولاية اوهايو الذي يعاقب من يركل كلبا يوم الاحد بالسجن 24 ساعة

و كذلك ما الذي يهم المواطن الاسترالي او الكندي او الامريكي و الاوروبي في ان يطلع عين ام الفلسطينيين او ينضربوا ليل نهار

الحقيقة لا يوجد ما يهم

نيجي بقى للي بيهتم

جروب و صور تقطع القلب و كلام كيتشي جامد من ماثورات الحنجوريات التاريخية و سجع متزبط زي غزة رمز العزة و فلسطين في القلب و في العين و هكذا دواليك

كل هذا يدخل تحت باب التضامن بالاحاسيس عن طريق التحسيس

لا احد يريد اراقة الورم الخبيث و اختراقه بالمبضع كله بيحسس على الورم من برة

رغم ان الداء معروف و الترياق موصوف

احنا شعب عويل عدمنا الحيلة في التغيير و يخيل لنا خيالنا المريض اننا سنغير العالم من على كيبورداتنا المتجلية و من خلف شاشاتنا المنورة و على صهوا فاراتنا المتاججة في حين ان ماحدش بيبص للكلام ده اصلا ناهيك عن انه عديم الاثر و النفع الى جانب تشابهه مع الاورجازم الجنسي حين يصل المرء للشبق و بعدها يهوى من عل

هو ذا بالضبط يحشد الناس ارائهم و احاسيسهم في اتجاه خاطئ فيضيعون حشدهم سدى

انا شوفت جروبات اجنبية و مواقع بيكون ليها برنامج عمل و قضية و هدف و خطط زمنية و تقييم اداء و اللي في الجروب مشاركين فعليا او اللي في الموقع مش اسامي شرفية فقط

ده بالاساس نابع من ان الناس دي عارفة ان رايها بيحترم و بيتبصله و اصواتهم الانتخابية ذات قيمة و ارائهم من الممكن ان تغير الكثير

و هذه خطوة اخرى في جدوى النضال الالكتروني المزعوم

هل اصلا في بلدك يحترم رايك حتى تصدره

و عشان انت عارف الاجابة و هي ان رايك تحت جزمة اجهل فرد امن فيكي يا دنيا فبتروح تنفس عن نفسك و عن كبتك في الفيسبوك و المدونات و النخع ده كله و بالتالي يحدث تخفيف للعبء النفسي يضيع معه الهدف و القضية على حد سواء

عزيزي و عزيزتي احتفظوا بكبتكم و مشاعركم في صدوركم فربما تحرككم يوما للثورة و التغيير اما تفريغها بمنتهى الاريحية في دوامة المواقع الالكترونية التي تشفطها شفطا يضيع عليكم دافع و حافز الثورة و التغيير و يجعلكم جثثا تحوي عقولا فارغة و خوااااااااااااااااااااااااااااااااااء

بالمناسبة انا صريح مع نفسي

احيانا اشرك في جروبات تافهة لمجرد المرح زي المفتش كرمبو و قرد شومبونجو

و بشوف انها نافعة سيكولوجيا اكتر من جروابت غزة و العراق و منتظر الزيدي

حيث ان اللعب حق اصيل للانسان و كذلك التسلية بموجب الميثاق العالمي لحقوق الانسان

هع هع هع هع

و ده الحق الوحيد اللي ممكن نتمكن منه الى جانب حق قضاء الحاجة

و لحين الحصول على حقوق اخرى كحرية العقيدة و ابداء الراي

دعنا نظل اعضاء في حزب المنتفعين من الاوضاع الحالية على اد ما نقدر

اسف للاطالة بس الواحد عايز يبعبع من معاميق قرفه من الاوضاع الحالية

قلم جاف يقول...

أتفق معكِ ومع زمان الوصل في تلك الفقرة من مداخلتها :


ليس من العيب أن يعرف الإنسان قدر نفسه و المدى الذى تصل إليه أفعاله "زى مدى الصواريخ كده" .. ربّما حين يعرف يستطيع وقتها أن يجرى حساباته بشكل أصحّ ..
دعونا لا نتوقّف عن التدوين أو المشاركه فى المجموعات البريديه أو الكتابه فى المنتديات بس يا ريت ندرك خلال كل هذا أنّنا فى الحقيقه لا نفعل شيئا سوى الثرثره و الكلام و أن الفعل مجاله الحقيقى خارج كل هذه الفضاءات

Che يقول...

فكرتينى بموضوع كنت كتبته عن " مناضلون من وراء الكى بورد " و انا متفق معاكى فى كل لمه قلتيها فى ناس بتاخد الموضوع ده على انه الموضه اللى ماشيه اليومين دول و ناس زى ما انتى قلتى بتعمل كده كمسكنات عشان تضحك على نفسها .. انا اللى اعرفه انه الواقع بيتغير و بيجى واقع مكانه بالافعال مش بالاقوال و انا قصدى الافعال اللى ليها نتيجه و تاثير مش مجرد شويه كلام زى كلام الليل اللى مدهون بزبده
بجد مش عارف اقول ايه اكتر من كده من كتر زهقى و ياسى ان الحال عمره ماهيتعدل لاننا مجرد ظاهره صوتيه

راجى يقول...

نص العمى ولا العمى كله

يا مراكبي يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
يا مراكبي يقول...

موضوع قيم

أنا معك يا عزيزتي .. فأنا أيضا لدي مبدأ خص بهذه القضية: إما أن أكون عضوا فعالا مفيدا ومؤثرا في لمجتمع الفعلي .. وإلا فالأفضل هو عدم الإشتراك

فكثرة عدد المشتركين في هذه المجموعات (أعني كثرة الكم من المشتركينQuantity ) لن تحقق شيئا مالم يكون "الكيفQuality" قيما .. فلابد أكون أنا نفسي مشاركا بإيجابية ومتفاعلا بصدق معهم .. مش كمالة عدد

وإذا لم يخرج التأثير من نطاق المجتمع الإفتراضي إلى المجتمع لفعلي .. فلا فائدة منه .. وكأنك يا أبو زيد ما غزيت

بثينــــــة يقول...

اتفق معك تماما انها حرية زائفة وبراح متروك لنا بحرفية لنفرغ فيه طاقاتنا مع زغزغة أمنية كل حين ربما لإعطائنا مزيد من الشعور بأهمية ما نفعل
لو كان فيما نفعل بصيص أمل للوصول إلي تغيير ما لما تركنا نفعله
وأساسا
سلو زماننا : دعهم يقولون

Youssef يقول...

بوست صريح في الصميم

الراي اللي ياثر راي مجموع
و المجموع يحتاج اجماع
و الاجماع يحتاج فكرة واضحة للايمان
و ارادة حقيقية للتنفيذ مش مجرد انفعال عارض
و فكرة الاتفاق و ارادة الفعل تساوي كيان مؤثر و الكيان المؤثر يساوي حزب .. لكنها اشياء في خبر كان

و منين البداية والمسئولية ؟؟ الحزب المحتكر او الاحزاب الميتة او بيوت بتربي اولادها علي خطف مراكب نجاة سعة فرد واحد و تولع السفينة و تعلمهم ان البلد فندق تقدر تغيره بفندق في الخليج او امريكا ما دام الخدمة افضل .. و مليون واحد بيصرخوا في الدستور - دكاترة و محامين و سياسيين و كتاب و ناس زي الفل - مش فاهم ليه مفيش واحد - ما دام الناس الكويسين كتير كده و لسه عايشين - يطلع علينا بتاسيس حزب جديد يلاقي حلول او حتي يطرح الفكرة .. يتحرك بس و نشوف ايه اللي يحصل .. لو عندهم ارادة للفعل حقيقية لو عندهم افكار حقيقي و طبعا لو اتربوا في بيوت غير بيوتنا بدل ما زينا - احنا العيال - يقعدوا يصرخوا جنب الحيط و ينفسوا عن القهر بالصراخ كانهم مرضي يتلذذون بالاستسلام و الانين .. لكن ما دام لكل واحد مركب خاص هيوجع دماغه بقضية كبيرة ليه .. و ..... و بعدين ..الكلام اللي مش هيجيب همه اكتر منه مفيش بس و مفيش منه هدف لكن كلامك حرضنا للفضفضة و اهو كله مسكنات وهمية ..

و تحياتي للمدونة المتميزة

بنت القمر يقول...

اشكركم جميعا يا اصداقائي
واشكر اطرائكم وزيارتك
اعتقد ان الجميع متفق معايا بشكل كبير
او بشكل ما
:)
دمتم بود جميعا