السبت، مايو 02، 2009

عن الغابة الكبيرة

افترشت الارضية الخشبية لقص وتهذيب أظافر قدمي.
لكن معدتي متقلصه بشدة ويتملكني غثيان شديد. بعد مشاهدة فيديو.لذبح الخنازير"المصرية"
افكر في حكمه الله كثيرا في خلقها_في لا تفعل سوي توفير اللحم المحرم للبشر!
ولا نستطيع استعمالها في اي شيئ اخركالركوب او النقل مثلا. مثل اظافر اقدامنا تنمو لنقصها فتنمو مرة اخري لنعاود قصها .
قد نستعملها في الدفاع عن النفس ربما...
في حين ان الخنازيربغيضه الشكل و كريهة الرائحه تقتات علي القاذورات وصوتها مزعج ومخيف_ لكنها كانت تجري خائفه من الموت .
هي تشعر وتتألم وتخاف وتحزن ..._في حين نأخذها مثلا علي التبلد في الاحساس _لا ذنب لها في قبح شكلها وصوتها. كما نعتبر الارانب طيبة وجبانة والعصافير رقيقة والثعالب ماكرة.
.لكن خلق الله الارنب بدون انياب تنهش اللحم وربما لو كان يستطيع لفعل_لا فضل له في طيبته ولا ذنب له في جبنه!!!
في حين تنقر العصافير العصفور الغريب حتي الموت..!! حكمة التوازن البيئي غير مفهومة تماما ففي حين خلق الله لكل آكل مأكول.
فإن اي نقص في عدد اي منهما يؤدي اللي زياده في الاخر!
الذئاب والجاموس. الاشجار وثاني اوكسيد الكربون. ابو قرادان وديدان الحقل...
والبعض الاخر من الكائنات يبدو وجوده لغزا الالاف من انواع الطحالب والحشرات والزواحف وكثير من البشر ايضا!
لعلي ملزمة بالبحث عن حكمته خلف كل شيئ ... ولا استطيع ايضا!
لا اعرف حكمته في خلق البشر الوانا واديانا وثقافات مختلفة ليتعارفوفي حين لم يتعارفوا!
بل صنفوا انفسهم كساده وعبيد عالم اول وعالم نامي بيض وسود احصاب حضارة وهمج وبربر!
اقتتلوا وتحاربوا وافترس القوي الضعيف مثل ذئاب الغابة وغزلانها تماما..
ولا ميزة ولا ذنب لشخص في وجوده علي اي بقعة من الغابة الكبيرة.

.

هناك 13 تعليقًا:

karim يقول...

معاكى حق فى كل ماتفولينة لكن الخوف من الموت اكير من كل شىء ويجعلك تتصرفين باى تصرف يحميكى منة حتى لو محتمل . فانت تدافعى عن حياتك وذلك مشروع, تحياتى

رئيس جمهوريه نفسى يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
(( سبحانك لا علم لنا إلا ماعلمتنا إنك أنت العليم الحكيم))
صدق الله العظيم

في حاجات كتير يا أمانى مش نعرفها ولا نعرف الحكمة منها ومهما وصل العلم برضوا حيكون عاجز عن تفسير حاجات كتير

قاسم الغزالي يقول...

المخلوق الوحيد الذي يخاف من الموت هو الإنسان
لذلك استحق وبامتياز أن يكون مرض جلد الأرض.
شكرا صاحبة الأسطر
http://bahmut.blogspot.com/

Appy يقول...

اقولك معلومه لسه عارفاها وركزت فيها لقيتها صح
ان الكائن الوحيد اللى مش بيبص للسماء هو الخنزير ركزى وانتى هتعرفى
فى اعتقادى يمكن ربنا خلقه وهو محرم علشان قدرة الناس على انها ترفضه او تقبله
زى الممنوع مرغوب
زى شجره التفاح وقصه سيدنا ادم
ده تفكير بسيط منى ممكن يكون غلط او ساذج
بس هو ده اللى قدرت اتوصل له

غير معرف يقول...

لماذا هذه النظرة الغريبة للخنزير؟ أحس بها نظرة استعلائية نوعا ما شعرنا بها كمسلمين مثلا .. كالشعور الطفولي عندما نجد خربشات تشكل كلمة "محمد" عليه الصلاة و السلام على شجرة مثلا .. إلخ
الخنزير مخلوق من مخلوقات الله مثله كمثل آلاف المخلوقات التي لا نرى لها نفعا من وجهة نظرنا المحدودة كبشر

حتى الأسد و النمر و القرد .. إلخ

لحمهم محرم :)

و القطط و الكلاب

و الحمير التي خلقها الله لنا كدواب و بيأكلوها لنا :)

راجى يقول...

المعجزة فى ان كل هذا التنوع والتعدد والالوان من اصل واحد ومن مادة واحدة وهذا عمل اله قادر عليم سميع
والتوازن كونى وليس فقط بيئى لكل المخلوقات من جماد ونبات وحيوان كل يسعى حسب ما قدر له
الا الانسان الذى اعطاه الله القدرة على الاختيار بين البدائل وترك له حرية التصرف حتى ولو افسد هذا النظام والتوازن
واخيرا احب اسجل اعجابى بالمقارنة بين اظافر قدماك وبين الخنازير الذى جعلنى اتذكر ولست ادرى لماذا ذلك الايس كريم الذى كنا نتناوله فى الامريكين
Les Trois Petits Cochons

momken يقول...

خلينا نعترف ان لله فى خلقه شؤن

انا وانت شايفين ان الخنازير ملهاش لزمه او احنا مش عارفين لماذا خلقت اصلا


انا حاسس ان الخنازير بتقول عن البشر كده برضو

هو ربنا خلق الانسان ليه الا علشان يخنق الخنازير وينغص عليها عيشتها

وممكن خنزير يعمل مدونه ويقول مع اننا بناكل الزباله برضو الانسان مش عاتقنا وبيكلنا


البوست رائع طبعا وتعليقى كان هزار


تحياتى

Sherif يقول...

هو مايسرى دائما هو قانون الغاب ..
هذا المشهد يؤكد نفسه فى كل موقف ..
القوى يأكل الضعيف .. وربما كانت هذه هى الحكمة من الاديان التى نزلت لتصلح ذلك الجانب وتجعله يحتكم لخلقه قبل افتراس الضعيف

مانراه قد يشط كثيرا عما يجب لكن هذا هو الحال

اشكر لك زيارتك وذوقك وقد ارسلت اليك ميل أرجو ان يمون قد وصلك

Unique يقول...

فعلا مسألة تحريم أكل الخنزير حاجة وكونه مخلوق من مخلوقات ربنا حاجة تانية .. اكيد ربنا عمله لحكمة أقربها زي ما قلتي لحفظ التوازن البيئي
مافيش حاجة على الارض مالهاش لازمة
موضوعك جعلني افكر .. طرح متميز

يا مراكبي يقول...

عن الغابة الكبيرة تتحدثين في محاولة لإستجلاء الحكم من كل ما فيها .. وهي محاولة جيدة لكن ليس من وراءها طائل

فمخلوقات الله عز وجل لا تعد ولا يحصى .. ولن نتمكن أبدا من معرفة جميع الحكم التي تكمن وراء أي شيء

سبحانه وتعالى .. خلقه عظيم

غير معرف يقول...

يمكن مفيد للتوازن البيئي...يمكن

ويمكن حكمة لا يعملها الا الله...يمكن بيختبر ايماننا بالغيب ...لكننا اما نؤمن بالغيب مطلقا دون مناقشة..او نؤمن به على مضض...او لا نؤمن به ونقول يا اما نفهم يا اما لا ننفذ ان لم نفهم

شفتي بقى سيادتك

يعني الخنزير فيه العبر دي كلها ويراها البشر رأي العين

ويحرمه الله علينا وينهانا عن اكله

لكن يأبى بعض البشر الا ان بيخالف الفطرة ويخالف الاله

يمكن يكون من اوضح اختبارات الله للبشر

يمكن بيقيم عليهم الحجة من انفسهم
يعملنا ايه الله اكتر من كده كي نطيع امره...لكن يأبى الانسان

نظرية تقرب من بعيد لتفضيل البشر على الحيوانات وتسخيرها له...وتفضيل بعض البشر على البشر...ليبلوا الناس ببعضهم البعض ماذا سيفعلون

أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ

لاحظي انها تقرأ سخريا بضم السين من السخرة ..وليس سخريا بكسر السين من السخرية

وذلك ليبلوا الناس بعضهم ببعض

والله اعلى واعلم

محمود محمد حسن يقول...

في مصر اطنان القمامة اللي بيتخلصوا منها بأنهم يدوها للخنازير بتمثل مشكلة كبيرة اوي،

النهاردة الكل بدأ يتكلم طيب حنعمل ايه في القمامة اللي كانت الخنازير بتاكلها ، بدأوا يقولوا إن دي لو اندفنت حتلوث المياه الجوفية ،

القمامة بدأت ما تترفعش عن البيوت في بعض الأماكن انتظاراً لما ستسفر عنه الأيام المقبلة ، جامعي القمامة بيتخلصوا من الفضلات العضوية بإن الخنازير بتاكلها وهما ياخدوا المخلفات الصلبة ، دلوقتي حيعملوا فيها ايه ؟؟!!

ممكن دي تكون فايدتها ؟؟!! ممكن .. زي ما انتي قلتي حكمة التوازن البيئي دي صعبة اوي

تحياتي

بنت القمر يقول...

اشكر مرور اصدقاء المدونة جميعا
:) سعدت بزيارتكم