السبت، أغسطس 07، 2010

ترس فاسد


بمشاعر حيادية جدا يكسوهاالجمود ويساندها التبرير اتيقن انني احد التروس الفاسدة في الحياة. في شقتي يشتغل احد العمال يساعده طفل في الرابعة عشرة يمنع القانون عمله في هذة السن يقوم المعلم بضربه علي خطأه بينما التزم بالصمت وفي بيتي تعمل خادمة سيدة معيلة لاسرتها بينما يقبع زوجها الفحل الذي يتفجر صحة في انتظارها ليأخذ اموالها ويضربها ثم ينفقها علي الخمر والحشيش. اتركها اسبوعيا لمواجهة دوامة الابتزاز ومجابهة مصيرها الاسود بسبب الجهل والفقر والحاجه في احد المصالح العب دور "الراشي" لاحد الموظفين ليمرر لي معامله من حقي بدلا ان اتوجه لشكواه لمديره اسلك الطريق الاقصر برشوته،بحجة ضيق الوقت ومساعدة المحتاج ، واتباع العرف بعد ثلاث محطات" ترام" وقفات احتجاحية علي الفتي المغدور علي يد الامن الوقفة تلو الاخري اخرها في اربعين القتيل لم افكر ابدا في المشاركة في اي منها جميع التبريرات جاهزة ومقنعة ولا ينقصها المنطق ولا تغيب عنها المعقولية، ولا حتي توجد صعوبة في التعايش مع منظومة الفساد والعفن فقط بعض الضيق الذي يأتي ثم يتلاشي مع دوران ماكينة الحياة اليومية


هناك 6 تعليقات:

محمد عبد الغفار يقول...

لم نعد نستطيع سداد كلفة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر

مع اصرارى يقول...

هونى عليكى لوم النفس قليلا.
فمن الجيد أن تجتهدى فى تقييم ذاتك.
ولكن ليس جديرا بكى الصفر الذى منحتيه لها.
لأنك لست ترسا فى تلك المنظومة الفاسدة بل مجرد انبعاث حرارى ناتج عن احتكاك تلك التروس البغيضة ببعضها.
وبإمكامك السعى فى التحول إلى بلسم تشحيم أو سائل تبريد أو حتى هواء منعش - "وأنا أظنك كذلك لولا تحاملك على ذاتك".

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" من رأى منكو منكرا فليغيره بيده.
فإن لم يستطع فبلسانه.
فإن لم يستطع فبقلبه. وذلك أضعف الإيمان"
صدق رسول الله صلى اللله عليه وعلى آله وسلم.
راجعى مشاعرك وانحازى لنفسك قليلا
فلا عطاء مع اليأس

تقبلى تحياتى

اميرة بهي الدين يقول...

انا عاجباني هذه المرثية
كلنا في كثير من الاوقات نرثي حالنا وصمتنا لكن رثاء لا يفسد نهاريتنا ...
صرخ احمد زكي في فيلم ضد الحكومه ( جميعنا فاسدون لااستثني احد حتي بالصمت العاجز المتواطيء قليل الحيله ) كلما سمعته ابكي لكنه ايضا بكاء لايفسد نهارياتي التي يحاول الكثيرون افسادها !!!

يا مراكبي يقول...

فقط بعض الضيق الذي يأتي ثم يتلاشي مع دوران ماكينة الحياة اليومية

وهذا هو السبب الساحر الخفي فيما نحن فيه من سلبية

اننا نمارس "أضعف الإيمان" بحرفية الآن .. فلم يتبقى لنا من "تغيير المنكر" سوى الإستنكار داخل القلب

عموما .. أحييك على شجاعة الإعتراف وهو أمر نادر في عذه الأيام .. وهي بداية جيدة بلا شك

مصطفى عبدربــه يقول...

متجيش على نفسك كده

أكيد في جوانب كتير تقدري تغيري فيها

احنا مش هنقدر نغير كل حاجة مش بتعجبنا

صباحك زي الفل

على باب الله يقول...

للأسف لا أملك كلمات مناسبة للطبطبة
انا كمان ترس فاسد أنتظر سوبر ماريو و إنصلاح الحال