الاثنين، أغسطس 09، 2010

كيرلس

الصبي بدين ذلك النوع من البدانة التي لا تخفي الذكاء عيناه تتقدان بالذكاء كان جالسا بجواري علي شاطئ البحر بجوار صبي اخر في نفس عمره وبدانته

الصبي لا يكف عن العطس وبناء قلاع من الرمل وقذف الحجار الي عمق البحر... سالته: ينفع كده تعطس من غير ما تحط ايدك علي بقك والميكروبات تعبي الجو.!

رد"طب اعمل ايه يعني؟؟!!

قلت له اعطس في منديل او في ايدك وبعدين اغسلها بمية البحر مش معقول تعطس جنب الناس اللي قاعدين مش اتعلمت كده في المدرسة ؟؟ وخصوصا انه العطس ده كله ميكروبات!

رد الصبي: طب يعني لما اغسل ايدي في البحر الاطفال دي ها تتعدي ولا حضرتك مش بيهمك الاطفال؟؟ ولان حضرتي اسقط في يدي ان ادخل مناظرة علمية مع طفل في الثانية عشرة كان يجب ان اكون مقنعه وان اجد رد سريع ولا يخلو من المنطق فقلت له بس مية البحر مالحة وها تقتل الميكروبات لكن الهوا ها ينقلها للناس..عشان كده لما نعطس مفروض نقول الحمدلله لان ربنا خلص جسمنا من ميكروبات كتير.

سالني الصبي بتشكك حضرتك بتشتغلي ايه؟؟ وكعاده الكبار الذين يتوقعون دوما ان يكونوا مقنعين للصغار وان لا تكون تفسيراتهم محل شك ا رتبكت ورديت: مدرسة تاريخ"تخصصي الحقيقي" سكت قليلا ثم سال فين؟؟ اجبته مدرسة زيزنيا فسالني عن رايي في منهج الدراسات الاجتماعية رغم اني لا اعمل في الحقيقة لكن الصبي كان ذكيا جدا كي لا يقبل اي اجابة من اي شخص بدون التحقق من مؤهلاته العلمية..!!اخبرني ان اسمه كيرلس وانه في مدرسة فرنيسيسكان ابوقير في الصف الثاني الاعدادي وان صديقه هو ابن عمه القادم من المنيا لرؤية جدهما.. والمصيف بالاسكندرية الصبي الاخر كامن ككرة اللحم لم يشترك في النقاش قال لي كيرلس في النهاية عارفه يا طنط احنا بنتبسط اوي في رمضان الشط بيبقي فاضي ما فيش الا تلاته اربعه مينا وجورج بس والشط بيبقي بتاعنا:)... تذكرت انه ربما ليس في موروثه الحمدلله عند العطس وربما قد يحكي الحوار لامه فتظن ان" حد بيلعب في دماغه" شكرته حتي لا يتورط احدنا في حديث طائفي... ربما يكون كيرلس الذكي مجدي يعقوب او زويل في يوم من الايام وربما يطحنه الفقر او الطائفية دون ان يتنبه احد اليه ذكائه او يوظفه فيصبح مجرد رقما من ارقام مواطني جمهورية مصر العربية

هناك 11 تعليقًا:

مع اصرارى يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
مع اصرارى يقول...

الحواجز
دى الكلمة اللى خطرت فى بالى لما جيت أعلق

ممكن نتكلم مع أى حد على راحتنا وبفطرتنا وثقافتنا
لكن لما نعرف إن فيه اختلاف عنصرى بنراجع نفسنا ونفكر فى الاسلوب والمقال والاحتياطات الواجب اتخاذها.

لأن فيه حزازيات وحدوديات واختلاقات عاملة عقد نفسية وحرص زايد جوانا.

شوفى انت بدأت الكلام بطلاقة وبساطة ازاى.
ولما أدركت الاختلاف آثرت الصمت على الكلام

له فى ذلك حكم

ولو شاء لجعل الناس أمة واحدة

خواطرك مفيدة متشكرين عليها

تقبلى تحياتى

Sharm يقول...

مصر مليانة عباقرة

سواء كانوا كبار

او اطفال

..

ذو النون المصري يقول...

يا تري ايه وجه اعتراضه او ما هو تعليقه علي منهج الدراسات الاجتماعيه
اكيد له وجهة نظر فيه

ذو النون المصري يقول...

كل عام انتم بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم

محمد عبد الغفار يقول...

المهم على ماذا سيتغذى هذا العقل الذكى

P A S H A يقول...

كل سنة وحضرتك طيبة وبألف خير وصحة وسلامة إن شاء الله
:)
رمضان كريم

عروسة البحر يقول...

مع الأسف لازم يسافر عشان يبقى زويل أو مجدي يعقوب

سعدت بمروري

يا مراكبي يقول...

البوست فيه رسالة جميلة .. من امتى كانت بيننا "التحفظات" الطائفية دي؟ من امتى كنا بنحسس بالشكل ده وبنخاف من اننا ننجرف لحديث طائفي أو نقاش طائفي؟

هل الموضوع ده مفتعل من جهات عليا ليشغلوننا عما هو أهم؟

حديثك مع الطفل كان كله أمومة ونصح وارشاد بصفة انسانية بحتة بغض النظر عن الديانة .. والولد فعلا يبدو عليه علامات النبوغ وده شيء يسعدنا جميعا وبغض النظر عن ديانتة

لكن في النهاية انتي قفلتي الموضوع حرصا على ألا يسء بيكي الظن أي حد .. فعلا بقينا بنحسس بحذر

Andrew يقول...

في فترة من الفترات حسيت اني منعزل عن مجتمعي ..أعيش داخل طائفة دينية محكمة الغلق لديها كل ما تحتاج دون النظر للخارج
رمضان مش الوقت اللي يقول فيه لصاحبه كل سنة وانت طيب.. ده الوقت اللي بيبقى فيه الشط فاضي

مصطفى عبدربــه يقول...

أول ما قريت البوست قلت لا إراديا " كنت أحدهم ! "

العيال اللمضة دي يا إما واد دماغه شغالة ، يا إما غبي وبيعمل صايع !

وعن العبقريات والأطفال الأذكيا وكل ده تأكدي تماما ان مواهبهم هتختفي تماما ! وطبعا السبب معروف ، مش تشاؤم بس نقدر نقول انها قراءة عميقة للوائع الحالي !

حتى مجدي يعقوب وزويل مبقوش عباقرة غير لما خرجوا بره !