الثلاثاء، أغسطس 21، 2007

حكايا ت مصريه.............خالصه


يقع نادى ضباط محطه الرمل في قلب المدينه في مواجهه البحر مباشرةامام جزيرة صغيرة يجهل الكثيرون وجودها او اسمها. مكون من طا بقين احدهما مغلق والاخر مكشوف يرتفعان عن الشارع المكان نظيف و انيق.... تنتشر الصالونات واطقم الانتريه فارجائه على ارضيه خشبيه كأنها جزر منفصله

اما رواده فهم حكايا مصريه خالصه.........من قدامى الضباطالمحالين للمعاش وقد غزا الشيب رؤسهم او احتلها بالكامل وجوههم تكسوها سمرة مصريه اصيله قد مزقتها خطوط بفعل الزمن.......... برتدون بدلاذات طراز قديم لكن انيق يغلب عليها الطابع الكلاسيكىيشربون القهوة صباحا فى جماعات ويقرأون الجرائد التى لاتخرج عن الاخبار والوفد ومجله اكتوبر...لا تلمح فى ايديهم جريده معارضه ابدا!!!!!ا
قد يجلس احدهم منفردايكتب فى دفاترة ربما مستلزمات اسرته او بعضا من شجونه او يجلسون جماعات
مازالوا يتحدثون فى جديه بالغه عن النكسه او حرب اليمن او جمال عبد الناصر وحرب اكتوبر.بسردون بطولاتهم وفدائهم ينادون بعضهم الاخر بلقب افندم او بيك يتذكرون من استشهد كـأنما مات في التو واللحظه تعلو اصواتهم تارة وتنخفض تارة حتى يسود الصمت المكان لايقطعه سوى رنين هاتف احدهم الذي يختار رنينه موسيقى مسلسل رأفت الهجان

العجيب هو كأنهم مستقطعوون من زمانهم كأن عجله الزمن توقفت بهم عند مرحله حرب اكتوبر او حرب اليمن وفترة عبد الناصرلايهتمون للاسعار او التوريث او ايمن نور ولا الاخوان المسلمين ولا التعديلات الدستوريه فقط الذكريات ولا شئ غير الذكريات

بعيشون على بطولاتهم ذكريات رفاقهم الشهداءتستمع هناك الى حقائق او حقائق يغلفها الخيال لكنها تستحق ان تروي..حكايا مصريه خالصه

هناك 11 تعليقًا:

بنوتة يقول...

هو حد في الزمن ده بقى كده ذي جمال عبد الناصر ياه ده انا نفسي يكون في واحد ذي جمال عبد الناصر ده بجد بجد و على فكرة انا برده عارفة نادي الضباط و هو جميل جدا جدا و كمان بيبس على نعمة الله معجزة الله و هي البحر الخالي و المنظر بيبقى جميل جدا و كمان و المكان نظيف و يعني مكان حلو جدا

Alexandrian far away يقول...

لقطة جميلة اخرى يا بنت القمر من عين واعية
فعلا هؤلاء الذين أختاروا الاستقرار في أزمنة حملت مجدا وأملا ووعدا بعالم أفضل وأختاروا أن يديروا ظهرهم لهذه الأيام المغبرة بالفشل واليأس والهزائم لهم كل الحق في ذلك فهم من صنعوا ذلك المجد وهم من شاركوا في تلك الأمال
تحية لهم
لكن هل لا يوجد شخص يمتلك من الدماثة والوعي والقدرة أن يسجل حكاياتهم تلك
تلك الأجزاء العزيزة من ذاكرة هذا الوطن
ولم لا تكوني أنت يا بنت القمر
أظنك قادرة على ذلك
لم لا تجربي
سيكون عملا من أعمال الوطنية الحقة والأنتماء الفعلي

تحياتي.

اسكندراني اوي يقول...

اعرف المكان
دخلته كثيرا بصحبه بعض الاصدقاء
هناك بالفعل تجدين ضباطا قدامى
تسمعين منهم وا يشيب راس الوليد
قصص عن معارك ومصادمات
الكثير يقولك
كان بيني وبين الموت اد كده
ويشاور باصبعيه ما لا يتعدى طول عقله اصبع واحده
تجدين هؤلاء في كل نوادي القوات المسلحه
المحروسه
نادي الضباط في مصطفى كامل في العجمي
ناس تشعري فيهم بمصر
بانتمائهم
واحترامهم لبعضهم وللاخرين

تحياتي ليكي على البوست الجميل ده

بنت لذيذة يقول...

الله علي ذوقك الجميل ده نادي الضباط ده حلو اوي و اعدته مريحه و مفيش معاكسة و لا ارقف و لا دوشة و كل اللي هناك عواجيز كتير بس محترمين من النوع اللي هما ايه بقي رنة موبيلهم رأفت الهجان و كده يعني
تحياتي

عاليا حليم يقول...

اسلوبك حسسنى انى عايشة فى المكان بيدل على انك حساسة اوى بالمواقف الى حواليكى و بتحسيها بعمق يعنى انتى لمستى الى جواهم كمان
و الله شوقتينى ازور المكان ده خصوصا انا باحب الاماكن الى بتدى جو تاريخى دى

اسكندراني في الغربة يقول...

كل واحد منا لية مهمة في حياته
منا الي يبدور يخلصها ازاي
ومنا الي بيهرب منها
ومنا الي انجزها
الضباط دول عملوا الي عليهم و من حقهم يستريحوا
الي قدموة في الحروب دفاعا عنا
اشرف الف مرة من اي سياسي بيكلم بلسانة فقط
------------
اعتقد ان دة مش هروب من مشاكلنا
دي استراحة محارب
----
انتي اية الي وداكي هناك؟

شـــــهــــروزة يقول...

يا بنتى دول حيفكروا لية فى غلاء المعية وهموم الناس
ومعاش الواحد فيهم بيعدى الألفين والتلات آلاف جنية؟؟؟
واللى مترقى منهم شوية ماسك ادارة شركة ولا مجلس محلى ولا نادى من نوادى الكورة أو الألعاب الرياضية ولا منصب فى الاشراف على المشروعات الانشائية الكبيرة؟؟؟؟؟

اية اللى حيشغل بالهم وهم من هم وقواتهم المسلحة تشملهم بحنانها وعطفها؟؟؟؟

عاوزة رأيي ولو أنه قاس شويتين؟؟؟؟

دول اختاروا الغيبوبة
وكأن حروبهم ودفاعهم عن تراب الوطن كان تحصيل حاصل مجرد وظيفة بيأدوها ليس الا

لكن النضال الحقيقى والمعارك الحقيقة
هى فى أرض الواقع
بين المطحونين
المقهورين
المكممين
اللى اضطروا يشحتوا من النهب وغلا المعيشة وارتفاع الأسعار وثبات المرتبات أو البطالة


حيفكروا دول لية وهم معتقدين أنهم خلاص دورهم انتهى فى الحرب؟؟

دول معتقدين أن الحرب دانة ومدفع ليس الا...مش فكر وألم ومعايشة معاناة الآخرين والنضال بجوارهم وخلفهم للخروج من تلك المعاناة


اعذرينى فى قسوة فكرتى
لكن مجرد انحسار فكرة الجاهد فى طلقات الرصاص
فكرة بالية مقيتة

هى من تركت البلاد ساحة خالية ونهشا لكل ناهش الآن
ولكل مستعمر من الداخل

He & She يقول...

Yah ya alex. Very nice post. I know them too. i know some of them personally. Yah, you remind me of alexandria my sweet city. Those my lady are the medals that we carry on our chests. Those are the precious sontes in the Egpytian crown. Those are the bright history. I disagree with Shahrosa in some points but I understand her logic. She is logic too. Thank you guys I really enjoyed those 10 minutes here

Alexandrian far away يقول...

حرام عليكي يا شهروزه
مش هاين عليكي تسيبينا نبلبط شويه في مية الطرشى ونعيش موال الأبطال والمجد والنجوم اللامعه؟
ما أحنا عارفين الحقيقه وأنهم بطبيعتهم أخر ناس ممكن تعترض وأول ناس لازم توافق
وأنهم عايمين في مية البطيخ وطالعين من الجيش بهبره كدبره ومعاشات ما شاء الله
ألهم لا حسد
أتفق معك تماما
أن حماية الوطن من أعداء الخارج هو الجهاد الأصغر وحمايته من أعداء الداخل الذين يحكمونه أسوأ مما حكمه أي أحتلال هو الجهاد الأكبر

تحياتي مرة أخرى وأرفع قبعتي لك
وتحياتي للعزيزة بنت القمر على موضوعها القوي

اسكندراني اوي يقول...

شهروزه العزيزه
مفكرتيش المعاش الكبير دا بياخدوه ليه ؟؟

عشان دول كانو في يوم شايلين روحهم على ايديهم وواقفين حاميننا انا وانت عشان ننام ومرتاحين البال
فليس اقل من ان البلد تقولهم شكرا
انا عارف ان حرب الداخل الف مره اصعب من الحرب على الحدود

لكن في اليوم السقعه اوي
احنا بنبقى مدفيين
وهما هناك في الصحرا تحت السما
او في البحر بيصارعو الموج وعينهم على الشط

وفي عز النار برضه واقفيين منتظرين اي حد يهوب ناحيتنا ياكلوه وباسنانهم

واحنا قاعدين على البحر بنصيف

فليس اقل من ان البلد تقولهم شكرا
الاحوال الداخليه في منتهى السوء
دا صحيح لكن من غير دول صدقيني حنكون فريسه لاعداء الخارج والداخل

ما زال الجيش صمام امان يمكنه التدخل وقت الازمه

وربنا ما يوقعنا في ازمات

تحياتي يا ثوريه

بنت القمر يقول...

الاخوة المعلقووون
تحيه للجميع اشكر لكم جميعا عناء التواجد والتعليق وان كنت ها اخلي الرد جماعي مع احترامي لاشخاصكم المنفرده
الحقيقه انا حجبت مشاعري لما كتبت البوست دا يعنى كنت بصور الوضع والحاله على ما تصورت
لكن انا تملكتنى حاله من الشجن فى ذاك المكان
هؤلاء الناس الضباط القدامى افنوا شبابهم لاجل مصر حياتهم كانت رهن لحظه وحياتهم فداء لقيمه تروح حكومه وتيجى حكومه ومصرهم واحدة
حتى المعاشات الاتى تقاضوها لاتعوض كفاحهم وهى على ما اعتقد ما بين الخمسين والسبعين الف مبالغ لاتكفى لشراء سياره حديثه او شقه غرفه وصاله!!!!!!!!!!!ا ومرتباتهم بالكاد تكفي حياة متوسطه لرجلله وضع تنظر له الناس باحترام في مجتمعه واهله
يعنى الالفين جنيه لاسره 4 او 5 افراد اقل من 500 حنيه شهريا ما تعيش حد فى مصر دلوقت كمان الارقام دى لاترقى ابدا الى ما تدفعه شركات البترول او هيئه الجمارك الى موظفيها
المحلون للمعاش الذين افنوا حياتهم من اجلنا حراام نحملهم مالايقدر عليه الشباب والمثقفون وصفوة المجتمع من اهل الفكر والراى من واجب الاصلاح والتغيير
بعض الردود فيها ميه طرشي وميه بطيخ
سخريه مقيته كانها ضريبه كتب على ان اتحملها!!!! مش عارفه منهم؟؟ ولا منى؟؟؟ ولاايه؟؟؟ ولا هى داء لاعلاج له؟؟ الواحد دلوقت بيشك فى نفسه عوضا عن ان يشك فى الاخرين!!!!
الناس دى وسام على صدورنا
اخيرا اهلا بكم جميعا
واشكر تواصلكم