الجمعة، سبتمبر 19، 2008

خير وشر

تحديث....عن الخير والشر لمارفيل
يري المعتزله ان الخير والشر من صنع الانسان
وهو حر في افعاله وان الخير المطلق هو من الله لانه يفعل الخير لعباده وما عدا ذلك هو شر من الانسان او لا يكون شرا في الاساس!!
والاصل في تقسيم الافعال الي خير وشر هو اما ان الشرع اخبر بذلك وهو اتجاه السلفيين فتكون الافعال الجيده مثل الصلاه او التصدق
بينما يري التيار الاخر ان العقل هو المنوط به الحكم علي صلاح الافعال.. وهو التيار العقلي
بينما تري الجبريه ان الافعال كلها من ذات الله
وان الله بفعل الخير لعباده دوما.. تستشهد بمحاجاه موسي لادم.. في ذنبه قائلا اتلومني علي امر قد كتبه الله قبل ميلادي باربعين عاما... وهي قسمان خالصه ومتوسطه.. خدمت الفرقه اصحابها وخدمت عموم الخلفاء الامويين بكونهم مجبورين علي افعالهم وتنفي عنهم المسؤولية لأفعالهم وجرائمهم ما داموا مجبرين عليها
ومن الغريب ان ذلك الجدل الكلامي تدخله السياسه وتعترك معه في التاريخ
فالخوارج يصطدمون مع الامويين وحين تواجه الدوله بحسم فرقه الجبريه فإنها تعدم مبتعدها ولا تعدم ناقلها من اليهود لانه شغل منصبا حساسا في البلاط الاموي
وحين يري البعض ان ابن تيميه هو المناصر الاول للسنه.
. فانه يعتبر المحارب الاول لتلك الفرق وهو من اثر بفكرة علي المذهب الوهابي الذي تبناه ال سعود
بينما رأت المرجئه ان تتخذ موقفا وسطا من الاخرين وتترك الامر كله لله ولا تنحاز لاي منهم ولكن يؤخذ عليها انها تري انه لا يضر مع الايمان معصيه... كما لا تنفع مع الكفر طاعه وان الايمان يزيد ولا ينقص وشهادتهم بايمان تارك الصلاه
يقف الولاة والحكام موقفا مع تلك الفرقه او ضدها تبعا لولاءها للخليفه وحسب استخدامها في القضاء علي الاخرين
لا للبحث عن الحقيقه

هناك 29 تعليقًا:

محمد الكومي يقول...

على فكرة

محاجاة موسى لادم من الاسرائيليا غير المعقولة

شوية اقرا اللينكات و الموضوع كله و اجي بعد التراويح اكمل بكومنت كامل

بنت القمر يقول...

محمد الكومي
==============
حديث المحاجاة.. في صحيح البخاري..

باغي الشهادة يقول...

استنتاج غريب!

بل نعم للبحث عن الحقيقة، وهل التطور التقني الذي نحن فيه إلا نتيجة للبحث الحقيقة؟ علمية تقنية كانت أم عقدية دينية

إنما صلي لنتيجة: لا لإجبار العقول على ما تظنه أنت أنه حقيقة. كما فعل المعتزلة

بنت القمر يقول...

ايه هو الاستنتاج الغريب اللي وصلتله؟!
انا موصلتش لحاجه.. دي وجهة نظرأن الولاه موقفهم نابع من مصالحهم من وتحالفات سياسيه...
سواء ضد المعتزله والخوارج او مع مثل فكر ابن تيميه الذي بدأ غريبا ضعيفا.. لكن مدوروش علي الحقيقه
تحياتي

يَحيى المِصري يقول...

فيه كتاب رائع إسلام بلا مذاهب لدكتور مصطفى الشكعةبيشؤح فيه نقط الفرقة و الإتفاق بين الشيعة و السنة و الخوارج و المتصوفين بيوصل في النهاية إن الفرق دي كلها متفقة في أصول الدين

بس عامة لو إتكلمنا عن موضوع التدوينة
مش هاقدر أقتنع أوي بمبدأ الجبرية الإنسان عن طريق مكتسبه الأخلاقي و خبراته و تفكيره هو اللي بيوصل للخير أو للشر

باغي الشهادة يقول...

:-)

توسيطك العبارة الأخيرة: لا للبحث عن الحقيقة، فهمتها هي استنتاجك. فلم أقرأها متصلة وأن كل تدوينتك بالوسط: وحسب استخدامها في القضاء على الاخرين لا للبحث عن الحقيقة!

وقصدتُ بـ أنت: الغير أيا كان، لا أنت بنت القمر



أشواقي

Sherif يقول...

هذا الحديث لاتكفى معه تلك الرقعة الصغيرة من التعليق فى مدونتك

قد ارسلت لك مقالا على الميل فى هذا الشأن .. ليس اكثر من محاولة للفهم ..
لعله يضيف صورة اوضح

احب ايضا ان اعرف رأيك فيه .. لاننى يهمنى رأيك

تحياتى

بنت القمر يقول...

يحي المصري
---------------
اعتقد ان الخلافات الفكريه بين الفرق الكلاميه اعمق واكبر من ان تندرج كلها تحت بند عقيده واحده
او اصول دينيه واحدة
لا اعلم صحه الحديث ان تنقسم امتي الي بضع وسبعون شعبه كلها في النار الا واحده
-----
بالنسبه للجبريه.. اعتقد ان البحث في الامر من وجهة نظر الجبريه او القدريه لكل يحمل وجاهة ومعقوليه وهو ما يجعل الامر محيرا بشده
وان كنت اميل الي الاعتقاد بالجبريه بشكل ما... بما ان الناس بتتناقش من مئات السنين في القصه دي اكيد مش ها احسمها في بوست او رد علي تعليق
لكن الهدف من البوست هو فكرة استغلال الخلفاء للفرق دي لضرب الفرق الاخري المتواجهه معها فكريا وسياسيا بدلا من النقاش الفكري الحضاري الذي يكون هدفه البحث عن الحقيقه لوجه الله
وليس لوجه الخليفة
ومممكن تشوف اللينكات وها تتاكد من ما ارغب في قوله
تحياتي

بنت القمر يقول...

شريف
=========
اولا اعجز عن شكرك بصراحه المقال رائع ودسم جدا والحلو ان جديد وان كنت اعتقد اني لا استحقه لوحدي وكنت اتمني لو توافق تنزله علي تلات او اربع تعليقات متتاليه ليستفيد منه الاخري... وليك الرأي
----------------------
وفي كل الاحوال لو وافقت اعتقد انه سوف يثري الحوار مع الاخرين سوف اكتب ردي كتعليق وان لم ترغب سوف ارسل ردي علي الايميل
دمت بخير

Sherif يقول...

اشكرك لكرمك الواسع وانت اهل له ..
وسأحاول نقله هنا وآسف للإطالة مقدما

" ...
بسم الله الرحمن الرحيم
"كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا الألباب"

صدق الله العظيم

(2) المسير والمخير

إذا تخيلنا فى مسألة سقوط الزمن أنك موجود فى سنة 1250 قبل الميلاد.. فإنه يمكنك التحدث إلى رمسيس الثانى ..
وإذا كنت موجودا فى سنة 650 بعد الميلاد فإنه يمكنك التحدث إلى هرقل مثلا..
كذلك إذا أمكنك أن تكون موجودا فى سنة 4000 بعد الميلاد فربما أستطعت أن تتحدث إلى مالاندرى .. ربما إلى كائن فضائى.. اليس كذلك ؟
أما إذا أمكنك أن تكون موجودا فى سنة 1250 قبل الميلاد و 650 بعد الميلاد وسنة 4000 بعد الميلاد فى وقت واحد فماالموقف إذن ؟
بالتأكيد يمكنك التحدث مع رمسيس الثانى وهرقل وهذا المخلوق الفضائى فى وقت واحد أيضا ..

نحن هنا نتحدث عن آلة الزمن السحرية وكلنا يعرفها .. إلا أننا زدنا من قدراتها فجعلناها يمكنها التواجد فى عدة أزمنة فى وقت واحد..
لكن ما يهمنا بالتحديد هو أننا يمكننا أن نتعامل أو نراقب هؤلاء .. ماذا يفعلون ..وكيف هى حياتهم وسلوكهم ..
ولننتبه جيدا .. فنحن فى الوجود المطلق حيث اللازمن ..أو بمعنى آخر نحن موجودون فى كل الزمن .. من الأزل إلى الأبد.. وقد دخلنا إليهم فى وجودهم المقيد .. فكذلك نستطيع مراقبتهم والتعامل معهم ..إلا أنهم فى نفس الوقت كل واحد منهم لايزال محبوسا فى حيز زمنى محدود .. هو تاريخه الذى يعيش فيه .. فلا يمكن إذا لرمسيس أن يتعامل مع هرقل أو حتى يحس بوجوده .. ولا أن يتعامل مع المخلوق الفضائى لنفس السبب .. وبالعكس فذلك المخلوق لايمكنه التعامل معهم .. وفى الوقت نفسه فإننى فقط الذى يمكننى أن أصف ماذا يفعلون لأننى متواجد فى الأزمنة الثلاث..

إن قصة الإسراء والمعراج توحى إلينا بذلك التصور .. وبالأخص موقف صلاة الرسول بالأنبياء جميعا فى المسجد الأقصى.. وما بعدها من أحداث.
فلطالما تسائلت كيف يمكن لحدث عظيم كهذا ألايلفت نظر أحد ؟ وكيف لا تحكيه أية سيرات قديمة فى كتب التاريخ أو المخطوطات الدينية ؟
أحد الفروض أنه تم والناس نيام .. ولكننا لانعقل أن يخلو بيت من بيوت الله بهذه العظمة من عابد واحد فيه .. كما وأن فى عصور اليهود يعرفون كل نبى بأدق تفاصيله .. فكيف يفوتهم مشهد عظيم كهذا ؟

السؤال الثانى كيف كانت هيئتهم ؟
أرواح ؟ نحن نعرف أن الأمامة فيها ترتيب وصفات مكانية كأن يتقدم الإمام ويصطف المصلون خلفه وفى هذا لابد أن تكون صفاتهم جسدية ..
هل بعثوا مثلا لهذا الموقف على الأخص ؟ إذاً لانتبه أى واحد لهذا المشهد العظيم ..
ثم إن الرسول عليه السلام رأى وحكى لنا نماذجا من أهل الجنة .. وأخرى من أهل النار فى حديث المعراج .. فهل بعث الله هؤلاء وجئ بهم خصيصا ليقدموا تلك الأمثلة ؟ .. ومالذى حدث لهم بعد ذلك ..هل عادوا مرة أخرى سيرتهم الأولى ؟..
إن هذا من الصعب قبوله من الناحية المنطقية ..وإذا لابد من تداول هذه المواقف من منظور جديد ..

وهكذا يقودنا ذلك إلى الافتراض الأخير وهو أن الرسول عليه السلام قد أطلق فى الزمن فى هذه الرحلة ..
وبالتالى.. وطبقا لمثالنا الأول يمكنه التعامل مع كل الأنبياء بينما كل واحد منهم موجود فى حيزه الزمنى ..
فبينما الرسول يؤمهم فى المسجد الأقصى .. ويصلى بهم .. فإنهم لايتعاملون مع بعضهم البعض .. وإذا مرَ غريب بالمسجد فإنه لن يمكنه أن يرى إلا نبيَ زمانه يصلى .. وهذا شئ طبيعى لايلفت نظر أحد..

ثم يصعد الرسول عليه الصلاة والسلام إلى السموات العلى فيرى من آيات ربه الكبرى .. فقد تواجد فى القيامة وما بعدها ورأى أهل الجنة وأهل النار .. وانتهت الرحلة .. وعاد إلى الوجود المقيَد .. وروى لنا ما رأى .. أو بمعنى أدق ما أحس .. " ماكذب الفؤاد مارأى"


من ناحية أخرى فإن الله تعالى يقول " ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"
وصفة الميت والحى تلقى على الجسد أو أى كيان يشاءه الله الا الروح .. فإنها لاتموت ولاتفنى .. وانما يستردها العلى القدير..
معنى ذلك أن الشهداء قد بعثوا ودخلوا الجنة .. هكذا قبل يوم القيامة ..
ومعنى ذلك أيضا أنه بتوالى عمليات الاستشهاد تتوالى عمليات البعث والحساب أو البعث بدون حساب ودخول الجنة .. هكذا الحال مع شهداء بدر ..وشهداء أحد .. وشهداء حطين حتى أكتوبر 73 وما بعدها وإلى الأبد..

وهذا أيضا من الصعب قبوله .. والأحرى أن المرء بعد موته ينطلق إلى المطلق وإلى القيامة لأن الزمن سقط عنه ولم يصبح هناك غيب مرة أخرى. يقول المولى عز وجل:
" لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد"
وهناك حديث للرسول عليه السلام يقول فيه "من مات فقد قامت قيامته "

وهكذا فإنه لو أن بينك وبين شخص اتفاق ما يتم غدا .. وبشكل ما أمكنك أن تتواجد غدا فالمنطقى أن تعرف ما إذا كان هذا الاتفاق يتم أو لأ ..أليس كذلك ؟ .. ولنعد فنسأل هل تدخلت فى هذا ؟.. الإجابة لأ .. إذ أن سلوكه هذا تم بمحض إرادته ..
فإذا كان الله سبحانه وتعالى خالق الزمن نفسه .. وهو المطلق اللانهائى فى ذلك الوجود .. والزمن عنده لحظة .. ونحن مقيدون نعد يوما بعد يوم ..أليس الله هناك ونحن شباب ؟ .. وبعدها وقد متنا.. وحوسبنا وذهبنا إلى الجنة أو النار ؟ ..
أنت هنا فى الوجود المقيد لاتعرف .. وهو هناك بعد أسبوع رآك وأنت تتصدق على فقير .. وبعد شهروأنت تكذب على مديرك .. فكتب ما تفعله .. وكل هذا فى حيزه سبحانه وتعالى انتهى وقضى الأمر..

تأمل آيات الله تجد أن الزمن لامعنى له :
" عليهم ثياب سندس خضر وإستبرق وحلوا أساور من فضة وسقاهم ربهم شرابا طهورا"
"" إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا"
" فأثابهم الله بما قالوا جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك جزاء المحسنين "
"والذين آمنوا وعملوا الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا لهم فيها أزواج مطهرة وندخلهم ظلا ظليلا"
صدق الله العظيم.

كما يقول سبحانه وتعالى فى موضع آخر..
"يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون"
"تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة"
فما هو الطول الحقيقى لهذا اليوم ؟ ..إن المعنى الذى نستنتجه من ذلك هو أن ذلك اليوم مهول جدا ..أكبر من حيز استيعابنا إذا علمنا أن الألف كانت غاية العدَ عند العرب آنذاك ..وهكذا يتلاشى الزمن.

إذن فأنت تفعل ما تفعل بمحض إرادتك .. وباختيارك الحرَ الخالى من أى قسر .. وما تفعل تجده فى كتابك صغيرا أو كبيرا .. وفى النهاية تنتهى إلى الحكم العادل .. من الله وهو العدل ..
"وما ظلمهم الله ولكن أنفسهم يظلمون"
"وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون"

كذلك لايجب ان نخلط القضية بمسألة العمر والرزق والفقر والغنى والمرض والصحة كما يفعل بعض المفكرين فى تناولهم لمسألة المسير والمخير.. إذ اننى غير مسئول عن طول عمرى او قصره .. أو اننى فقير او غنى .. أو مريض أو صحيح .. لان الله لن يحاسبنى على هذا .. وانما سيحاسبنى عما فعلته فى هذا العمر وعن سلوكى وانا غنى أو فقير .. أو وانا مريض او صحيح .. ومايهمنى ان اعرف هو ما اذا كنت حرّا فى هذا السلوك والتصرف أو لا ..

من هنا كان الله عالما بالغيب..لأنه فى الغيب فعلا وفى أول الزمان ووسطه وآخره آن واحد لاتقسيم فيه ولاتسلسل .. ومن هنا فأننا نختار سلوكنا بمحض ارادتنا .. وكذلك فإننا مسئولون عما نفعل .."

وعدتى بالتعليق .. وفى انتظار وعدك

محمود المصرى يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

بغض النظر عن كل ما قيل فى الموضوع فأنا اتفق ان الحكام كثيرا ما تبنوا رأى جماعة او مذهب خدمة لمصالحهم الشخصية , لكن هذا ليس حكما عاما فهناك من الحكام من حمل المذهب عن قناعة ذاتية وايمان مطلق به حتى ولو كان على الباطل .
بالنسبة لتعليق الاستاذ شريف استأذن فى التداخل فى هذا الحوار الثنائى :
اولا لا اجد ادنى ربط بين مسالة الزمان والمكان والاسراء والمعراج ويوم كان مقداره الف سنة وكل هذا الكلام فى الجزء الاول بما هو فى الجزء التانى من التخيير والتمييز بين القضاء والقدر وبين الجبر , فالجزء الاخير لا غبار عليه اما الجزء الاول فأعتمد للأسف على تفسير شخصى ( سواء من شخص الاستاذ شريف ان كان هذا الكلام من كيسه او شخص من نقل عنه ان كان ناقلا ) لا يستند الى الثابت من امور الاعتقاد واقوال العلماء , فلو اجتهد كاتب الكلام فى البحث عن آراء العلماء لوجد اجوبة لكل ما طرح من مشكلات دون الحاجة الى اللجوء لهذه التفسيرات المرتجلة , فما الذى يمنع ان يكون الله قد جمع الانبياء جميعا فى مكان واحد وفى زمان واحد ورأى بعضهم بعضا؟ ثم من قال لحضرتك ان المسجد الاقصى كان منطقة عامرة تضج بالعباد فى هذا الزمان ؟ لقد كانت مهملة ولو رجعت لتاريخ فتح القدس فى عهد امير المؤمنين عمر بن الخطاب لعلمت هذا , اما عن الشهيد فهو حى بروحه فقد ثبت فى الصحي عن الرسول ان روح الشهيد تكون فى حواصل طير خضر تعلق فى شجر الجنة , ولم يثبت ان جسد الشهيد ينتقل الى الجنة او ما شاكل هذا , اما القول بانه اذا مات الانسان فقد قامت قيامته اى ان وقت عمله قد انتهى وبدأ حسابه سواء منعم فى قبره او معذب فكما اخبرنا الرسول ان القبر اما روضة من رياض الجنة او حفرة من حفر النار , ولا علاقة له بما ذهبت اليه من تأويلات .
وفى النهاية فقد تطرقت حضرتك لأمور غيبية وسعيت جاهدا لكى تخضعها للعقل المجرد والواقع المادى الملموس , وهذا لا يقوم على اساس لسبب بسيط انها امور غيبية الاصل فيها عدم خضوعها لمقاييس العقل المجرد ولا للمعايير المادية .
تحياتى للجميع

وميض ابتسامة يقول...

العزيزة بنت القمر

اوافقك الرأى ان مواقف الولاه نابع من مصالحهم الشخصية.. وهذا ليس فى عصر محدد بعينه ..بل فى كل العصور

دراسة عميقة تستحق الاهتمام والمتابعة

تحياتى

MAЯV3L يقول...

محاولات الولاة للتستر بالدين دائمة الى الان..ولا يزال هناك الكثير منهم من يحتجون بفكر الطائفة الجبرية لتبرير اخطائهم وافعالهم

لكن اذا كنا مجبرين على فعل الخير او الشر.. فلماذا يحاسبنا الله اذن!؟
فالاثنين في هذه الحالة سيتبعون ارادة الله ومشيئته ولن يخرجوا عنها حتى وان ارادوا ففي النهاية ارادة الله فوق كل البشر


اعتقد ان منطق الجبرية ضعيف وهش ولا اتفق معه

بنت القمر يقول...

شريف
=========
نحن هنا نتحدث عن آلة الزمن السحرية وكلنا يعرفها .. إلا أننا زدنا من قدراتها فجعلناها يمكنها التواجد فى عدة أزمنة فى وقت واحد..
لكن ما يهمنا بالتحديد هو أننا يمكننا أن نتعامل أو نراقب هؤلاء .. ماذا يفعلون ..وكيف هى حياتهم وسلوكهم .
---------------------
والله يا عزيزي كلامك جميل ومنمق
ولكنه لا يمكن سوي تدريجه في الجزئيه دي تحديدا الا تحت بند الخيال العلمي الذي لا يمكن الا ان يكون خيالا وتخيلا يجافي المنطق والعقل
ولكن من قال اننا حين نتحدث عن القضاء والقدر نحتكم الي العقل والنطق؟؟!!!
لا احد
لا يصح ان نحكم علي الغيب بمقاييس الحضر
ولكنها مجرد محاولات للفهم من جانب اليشر
لا يدعمها دليل ولا يثبتها برهان
قصه المعراج...
لا اثبات ولا دليل علي انها كانت مهجورة او مسكونه عندي
ولكن قد يكون الاعراج روحيا وقد يكون جسديا وروحيا لان الرسول حين كذبه قومه في امر المعراج والاسراء ذكر لهم من علامات الطريق .. وضياع عير قريش ما جعلهم يصدقوه
وهذا اقرب للتصديق بالنسبه لي ان اللاسراء كان جسديا.. والله اعلم
يتبع

بنت القمر يقول...

شريف
========
2_ سواء كان الاسراء والمعرج جسديا او معنويا
فهو مما يزيد الامر التباسا ولا يفسره
اذا كان الله علم من هو اهل للنار ومن هو اهل الجنه.. ففيم كانت الدعوة المحمديه ولم؟؟
اذا لم يكن الزمن متتابعا فكيف هو؟؟
ها اقولك الامر ببساطه ولاني دارسه تاريخ ... المنطق البشري بيقول
ان الاحداث تتراكم و وتبني علي بعضها تاريخيا.. بمعني انه لولا 11 _9 ما كان غزو افغانستان مثلا
ولولا غوايه ادم ما كان نزول البشر الي الارض
بما ان اذن... وده فرض رياضي يخضع للمنطق... ولكن اذا استعد الله لخلق ادم قائلا لملائكته اني جاعل في الارض خليفه... وجادله الملائكه بأنه لا حاجه لادم... اتخلق من يسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك
اذن القرار الالهي هو خلق ادم لعمارة الارض وليس للقعدة في الجنه!!!!!
اذن ففيم كانت حادثه الغوايه الابليسيه؟؟ ها اخطأ ادم بعصيان ربه؟؟
ولم اذا كان قدره الالهي قبل خلقه ان ينزل الي الارض بعد ان يسقط في الخطيئه!
اذا كان اجابتك ان الله في اول الزمان واخرة... فهي اعتراف ان الله رتب الاحداث كلها ولا يحيد منها شيئ عن قدرة
غلبت الروم فى أدنى الأرض ، و هم من بعد غلبهم سيغلبون فى بضع سنين
هذا هو القدر الالهي
اذن الحروب والاحداث الكبري معده سلفا
فقط نحن ننفذ تلك المشيئه ولو اراد الله نصر الروم لبدل القدر... ولو لم يرد... لن ينتصروا مهما اجتهدوا!!

بنت القمر يقول...

شريف
--------
3_ مساله اليوم الذي هو 50 الف سنه تخضع لعمليه النسبيه
لسه كنت سامعه ان اسبوع الفراعنه 10 ايام
مساله نسبيه بحته يوم ربنا ب50 الف
وخلق الدنيا في 6 ايام ممكن تكون300 سنه مما نعد
لكن لو بصيت علي التاريخ كصورة فسيفساء.. تتراكم لتكون المشهد بشكل عام هتلاقي انه لازم بدايه للوحه وكل حدث بيترتب عليه اخر
انا اذاكر انا انجح انا نجحت اذن انا بالتأكيد ذاكرت لا تستطيع ان تقفز الي الحدث رقم اتنين الا اذا كان الحدث رقم واحد محدد ومعروف ومقدر
ولكن اذا اردت ان تغير الحدث رقم 2 لازم تغير رقم واحد انا عاوز انجح يبقا لازم اكون ذاكرت اصلا
وعشان مقولش كلام مبهم
اذا كان الله لا يرضي ولا يرغب في نزول ادم لللارض لمنع الغوايه
او عاقبه بعذاب اخر غير النزول لكن القدر قد قدر!! ولا حيله لادم الا الخضوع له.. لان عقلي القاصر المحدود يرفض تصديق ان الله يترك امرا يمر ولا يرضاه.. فما يرضاه يسمح بحدوثه ويهيأ له الاسباب!!!!!!!!!!
وما يأباهيمنع حدوثه و يمنع سببه!!
وهنا تبقي اشكاليه كل تلك الالخطايا والشرور... هل حصلت برضا الله؟! لانه سمح بحدوثها ام حصلت باختيار البشر.. ولكنها لم يمنعها
واذا لم يمنعها فكيف يحاسب من سمح بحدوث شرة ومن منع شروره من البشر
اذا كانت ارادته فوق هذا وذاك؟؟!!

بنت القمر يقول...

محمود المصري
====================
طبعا تنور المدونه اي وقت ونستفيد من النقاش معاك ورغبتي ان يكون النقاش جماعي حتي تعم الفائده
------------------------
مسأله العلماء جاوبوا كل تلك الاسئله!!!!!!!!!
اسمح لي اقولك انهي علماء!!!
دا الناس من الازل وهما بيتناقشوا في قضيه القدر دي فانت تقصد انهي جواب نهائي وصلوله؟؟
لان الجواب ده ها اكون في اشد الحاجه اليه ليرسخ ايماني ويزيد يقيني بس اديك شايف من ايام المعتزله والجبريه والمرجئه والناس فالقه روحها تدور علي اجابات
وموصلوش... وكل اللي حصل انهم رفعوا السيوف علي بعض وعلي الولاة
واستخدمهم يقربوا اللي يعجبهم ينبذوا اللي ضدهم
كذلك فان اصحاب ا المذاهب الكلاميه بالجهة المقابله حاوا استدراج واستماله العلماء.. لاثبات صحه موقفهم وخمايه اتباعم!!!!!!
يا ريت تشوف اللينكات ونستكمل النقاش ان شاء الله

بنت القمر يقول...

وميض ابتسامه
===============
الولاه استمالوا اصحاب المذاهب الكلاميه... واصحاب المذاهب برضه حاولوا يستميلوا الولاه عشان يستقووا بيهم ولا احد يملك اليقين المطلق
تحياتي ... اهلا بمتابعتك ومشاركتك

بنت القمر يقول...

مارفيل العزيز
==========
يا ريت تقرا ردودي علي شريف معلش تلات كومنتات طواااال
ونستكمل الكلام بعد كده
تحياتي

Sherif يقول...

اعزائى جميعا
===========
اهلا بآرائكم جميعا وشكرى العميق للكريمة بنت القمر التى استضافت تلك الندوة عندها ..

بداية أنا لست داعية وانما اجتهد فى افتراض نموذج قد يساعد فى ترتيب الامور بما لايتناقض مع قول الله تعالى ولا الرسول عليه السلام

هذا النموذج لايخلو من منطق وهو ليس رجما بالغيب .. اذ ان الغيب نحن مكلفون بالايمان به بلا جدال .. وهذا لايتعارض مع مناقشة ماهو من شأننا

وماهو من شأننا هو تصرفاتى انا ببساطة .. ومقالى يتناول المسير والمخير ولا يتطرق الى القضاء والقدر .. اذ اننا نؤمن بالقضاءوالقدر .. لكن مااركز عليه فى مسألة الجبرية هو الاجابة على الاسئلة الاتية :
الاول :هل يعلم الله ان مصيرى الى الجنة او النار من قبل ميلادى؟ الاجابة نعم
الثانى : هل يمكنى ان اغير تصرفاتى وسلوكى بما يغير هذا المصير ؟ الاجابة لا .. لااحد يغير مشيئة الله
الثالث وهو الأخطر : اذن اين العدل فى اننى محكوم على مسبقا ولااستطيع فكاكا
وهنا الاشكالية .. وهى التى يساعد على فهمها النموذج المطروح

وعندما سقت قصة الاسراء والمعراج اخترتها لانها تطبيق مباشر لفكرة الخروج عن الزمن التى اتبناها ولم يكن القصد القصة نفسها بتفاصيلها.. كذلك الشهداء على مر التاريخ

وهناك ممارسات أخرى متعددة ليس هنا مقامها نمارسها نحن وهى فى صف سقوط الزمان والمكان كالحلم وتوارد الخواطر وعلوم هى غير مصنفة يقوم بها علماء كثيرون تتناول قوى ماوراء الطبيعة

الزمن سيدتى متتابع فى الحيز المقيد الذى نعيش فيه .. وليس فى الحيز المطلق الذى ننتقل اليه احيانا ونحن احياء على الارض

والله سبحانه وتعالى فى الحيز المطلق انتهت قصة الكون كله بتفاصيله وقضى الأمر .. والقضية باكملها سلسلة لاتنتهى من المواقف والاختبارات وربما البلاء ..

اعود حتى لانفقد التركيز فاقول مايهمنى ليست الاحداث فى حد ذاتها .. وانما مدى سيطرتى الحرة على تصرفاتى انا .. فهذا ماسيحاسبنى الله عليه .. انت مرضت ولاخفيت ولااغتنيت ولاافتقرت ولااتحطيت فى مواقف صعبة .. ولاحاجة من دول هاتدخلك الجنة او النار .. انما مايساعدك باذن الله على ذلك هو صبرك عند البلاء .. مع محاولتك المقاومة واصلاح ما يكون .. لو غنى فيم انفقت مالك .. ولو صحيح ماذا فعلت بصحتك وهكذا

اقول لك سيدتى .. ليس هناك ملاكا على وجه الارض .. كل ابن آدم خطاء بقول الرسول عليه السلام .. لايسثنى من هذا احد .. ولو كانت صدورنا مفتوحة ليشاهدها الناس لرأيت عجبا .. وآدم عصى .. لكننا ننسى ان الله غفار الذنوب .. والتوبة هى فى المحاولة المخلصة المستمرة للنقاء .. وليست فى قصة التوبة والندموالاجراءات الطويلة جدا المطلوبة من الانسان حتى يعفو الله عنه وهذا قول العلماء وكأنهم يصفون روشتة لكيف تكون ملاكا ..

مع ان الله حسم الموضوع نهائيا بقوله تعالى
قل ياعبادى الذين أسرفوا على انفسهم لاتقنطوا من رحمة الله ، ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم

خالص تحياتى

محمود المصرى يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

بالنسبة لعلماء الذين قصدتهم استاذة بنت القمر هم علماء السلف اهل السنة والجماعة الذين امرنا الرسول ان نتبعهم بقوله عليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدى وقوله عليه الصلاة والسلام خير الناس قرنى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم .
بالنسبة لمسألة ارادة الله فهى داخلة فى كل شىء , اى ان ارادة المخلوقات فرع على ارادة الله , وهذا يشمل صغير الامور وكبيرها , ولو واحد قال ان ازاى ربنا يحاسبنى على امر هو كتبه على ولا استطيع ان اغيره فالرد من وجهين اولهما ان انكار هذا يثير اشكالية اكبر وهى انه يجوز ان يكون فى كون الله ما يخالف ارادة الله الكونية ( وهى بخلاف ارادته التشريعية طبعا ) وثانى وجهى الرد هو انه لا غرابة فى ان يخلق الله شيئا خبيثا ويضعه فى النار ويخلق شيئا طيبا ويضعه فى الجنة .
انا احب ان اضع رابط لمقال قديم نشرته فى المدونة الان حتى يساعد فى الحوار ولطوله لم اتمكن من وضعه فى صورة رد اعتقد انه هايساعد فى الحوار .
http://misr-islamiya.blogspot.com/2008/09/blog-post.html

Sherif يقول...

الاستاذ محمود المصرى
=================
الغريب ان هذا الحديث الذى سقته لم يذكر فى الصحيحين ما اثار جدلا واسعا ادى الى تضعيفه

على ان الثابت من الآثار انه قد ظهر الاختلاف بين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما في بعض الأحكام فمثلا ساوى أبو بكر في توزيع الأموال الخراجية بينما فاوت فيها عمر رضي الله عنه ، وكان أبو بكر يرى طلاق الثلاث واحدا ، أما عمر فكان يرى طلاق الثلاث ثلاثا ، وقد منع عمر المؤلفة قلوبهم الزكاة، ولم يمنعهم أبو بكر فأى سنة هى المفصودة؟

غير ان كثير من الصحابة خالف أبابكر وعمر وعثمان وحتى على .. فهل معنى ذلك انهم خالفوا اوامر الرسول؟

هذا ماجعل الحديث ضعيف اذ ان السنة من الشرع ومن غير المعقول ان يوكلها الرسول لاى شخص بعده

ومامعنى الارادة الكونية والارادة التشريعية?

وهلا سقت لى مثلا فى شئ خبيث خلقه الله ووضعه فى النار .. هذا معناه الوحيد ان الدنيا والدين قد خلقهما الله عبثا وانه انت وحظك وكلمة " وان ليس للانسان الا ماسعى" او " فمن يعمل مثقال ذرة خير يره، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره " لامعنى لها

لازلت عند موقفى فى ان الانسان فيما يقوم به هو بمحض ارادته وسيحاسب على ذلك

محمود المصرى يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

الاستاذ شريف

قولك ان الحديث ليس فى الصحيحين لا يطعن فى صحة الحديث فالصحيحين لم يشملا كل الاحاديث الصحيحة , والحديث مروى فى سنن ابى داوود والترمذى وصحيح الترغيب وغيرهم وثابت وصحيح , ولا يوجد فى علم الحديث شىء اسمه اثار جدلا واسعا مما ادى الى تضعيفه , دى تقولها عن تصريحات السيد الوزير او البيان الصحفى لوزارة الداخلية او الحساب الختامى للوزارة لكن فى علم الحديث الامور بتختلف .
وبالنسبة لاختلاف الصحابه فهذا لا يتعارض مع الحديث , انما يوضح الرسول لنا فى الحديث ما يجب ان نستقى منه فهمنا للقران والسنة , اى ان نلتزم بفهم السلف فيهما , فان لم نجد من الكتاب والسنة بحثنا فى آثار الصحابة ما نسترشد به فان لم نجد فعلينا بالاجتهاد فى ضوء الكتاب والسنة ايضا .
اما بالنسبة للارادة الكونية والشرعية فهما القضاء الكونى والشرعى , والقضاء الكونى هو ما قضى الله بحدوثه مثل قوله تعالى " وقضينا إلى بني إسرءيل في الكتب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علواً كبيراً " والقضاء الشرعى مثل قوله تعالى " وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا " , فارادة الله الكونية نافذة اما ارادته الشرعية فهى ما يجب ان نتبعها ونحاسب على عدم اتباعها .
اما ردك بأن هذا يلزم منه ان الله خلق الدين والدنيا عبثا فقد رد عليه من قبل , واسأل حضرتك هل يكون فى كون الله ما لا يريد الله ؟ ان قلت نعم نسبت الله الى العجز وان قلت لا فهو المقصود , واكرر مرة اخرى اننا نفعل كل شىء بارادتنا لكن هذه الارادة موافقة لارادة الله الكونية , وبالتالى فارادة المخلوقات فرع على ارادة الله الكونية , يعنى انت تختار اللى انت عاوزه وهو فى نفس الوقت ما قدره الله ان يكون , وبالتالى عندما تحاسب فانت تحاسب على اختيار بارادتك الذاتية , وصلت ؟
تحياتى للجميع

بنت القمر يقول...

شريف
==========
اعتقد يا عزيزي ما ما تريد قوله قد اتضح شيئا فشيئا الان وان كانت الاسئله بلا نهايه وحيره الانسان بلا اخر
ولكن بعد النقاط اوجزها هنا ردا علي تعليقك الكريم الاول والتاني
1_ موضوع الحيز الزمني والحيز المطلق هو امر تخيلي لا يخضع للمنطق البشري ولا حساباته لا يخضع للعلم ولا يمكن قياسه او استنباطه او تأكيده او نفيه ولكنه اجابه مريحه لقلوب المؤمنين قد تفسر البعض ولا تجيب الكل
الخروج من الحيز المقيد بالحلم والرؤيا هي استثناء وليس قاعده
2_ المسير والمخير هو جزء لا يتجزْ ابدا من القضاء والقدر وفلا يسير مسير الا بقدر الله ولا يختار انسان مالا توافق عليه الاراده الالهيه ولذلك اري الامران متداخلان بشده وبل لا يمكن فصلهما
3_ الايمان بالله جزء اساسي منه الايمان بعدله ورحمته... حتي ان حاولنا بعقولنا المحدوده استجلاء الحقائق الكبري فان ذلك لا ينفي محدوديه تلك العقول التي بحث عن ما يريحها ويحجيب عن تساؤلها
الايه الكريمه التي ختمت بها هي صلب ما اقوله بالاضافه الي الجمله العبقريه للقديس اوغسطين التي علم بها احد الاطفال الايمان قائلا:ومشيرا الي البحر طالبا من الضغير ان يفرغه في حفرة صغيرة امامه فرد عليه الطفل وكيف اضع البحر في حفرة فقال اوغسطين وكذلك الله كيف تضعه في رأسك كيف تضع اللامحدود في عقلك المحدود
تلك الحكمه العبقريه تعني ان ما نبحث عنه لا يمكننا الاحاطه به لمحدوديه عقولنا
اشكرك جدا جدا وتحياتي الي شخصك المهذب

بنت القمر يقول...

محمود المصري
=================
ردا علي تعيقك الكريم فلي تعقيب علي بعض الملاحظات
ان بحث الانسان عن الحقيقه وقلقه في هذه الحياه الدنيا علي مصيره وتشككه في ايمانه امر طبيعي فعله السلف جميعا عباد وانبياء وجموع البشر التي ببحث عن الحقائق الكبري
قول الرسول ان خير القرون قرنه فهو من ناحيه العباده وتقوي الله والالتزام بشريعته ولكن البحث عن العلم والحقيقه وحتي مناقشه اصول الدين فالباب مفتوح الي يوم الدين في البحث والتساؤل ومحاوله ايجاد الاجوبه فالايات الحاثه علي التدبر في الكون والتفكر في حكمه الله وجميل صنعه لاتنتهي
لو كان بحث امر الدين او الدنيا قد انتهي بعهد الصحابه فاننا يجب ان نقبل ان عهد المتكلمين من خوارج ومعتزله و مرجئه وقدريه وكل تلك الفرق التي تملا صفحات التاريخ بما تكلمت فيه هو افضل من عهدنا حيث بادت معظم تلك الفرق بشكل او اخر
ان اهل السنه والجناعه مهما اجتهدوا فهم فريق يري نفسه الصواب كما رات تلك الفرق نفسها تحمل الصواب المطلق وادعوك الي قراءه خلاصه الانتاج الفكري لتلك الفرق فسوف تجد ان كثير منه يحمل وجها للمعقوليه وما لايبدو معقولا فيه هو ما يخالف معتقد اهل السنه والجماعه
الحق ان الله امرنا ان نقرأ ونتدبر ونبحث هنا وهناك ونوقن في النهايه ما اوتيتم من العلم الا قليلا

بنت القمر يقول...

الاخوة الاعزاء ارجو قراءه المقال الاتي
-------------
الخير والشر... مارفيل

محمود المصرى يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

الاستاذة بنت القمر

ان الفرق التى ظهرت من معتزلة ومرجئة وجهمية وروافض وغيرها انما هى فرق ضالة لا يمكن اعتبار ظهورها اثراءا للحياة الفكرية الاسلامية بقدر ما هو محاولة لحرف المسلمين عن عقيدتهم الصحيحة , وان كنا نريد ان نعلم الحق فعلينا ان نرى ما كان عليه رسول الله وصحابته فى امور الاعتقاد , لأن اصول الدين هى من علوم التلقى وليست من علوم الاجتهاد , فلا يمكن ان نجتهد فى علم التوحيد حتى نصل الى ان الله ثلاثة اقانيم ونقول هذا نشاط فكرى اجتهادى , فالاجتهاد فى الاسلام له مجالاته فى علوم الغايات وليس فى علوم الادوات , وهو فى ذلك ايضا منظم ومحكوم بقواعد علمية تمنع المجتهد من الانتقال الى حيز التخريف واتباع الهوى .
وعليه فنظرية حضرتك القائمة على الظن بأنى احكم على بطلان شىء او لا معقوليته انما هو نابع من مخالفته لاعتقادى الشخصى هو امر غير دقيق , بل الاحرى ان الحكم على اى فكر او رأى فى الشرع انما يكون بالرجوع الى القران والسنة بفهم سلف الامة الذين امرنا الرسول بالاقتداء بهم .
بالنسبة لقول حضرتك ان القرون الثلاثة الاولى هى خير القرون من ناحية التقوى والعبادة فقط فأسأل حضرتك هل تصح عبادة بغير علم ؟

تحياتى للجميع

Sherif يقول...

أعزائى جميعا
===========
كل الشكر لكم واخص به بنت القمر التى اتاحت لى هذه المساحة وادارت الحوار بمنتهى الحيادية والموضوعية

اعرف ان النيات كلها خالصة نقية لاتبغى الا وجه الله وان اختلفت المقاربات وهذه طبيعة الامور

تقبل الله منا جميعا صالح اعمالنا والى لقاء قريب

mido يقول...

محمود المصرى

تعليقك الاخير مقنع جدا

شكرا