السبت، يونيو 06، 2009

ملل احمق الخطي

فترة غير قصيرة تنتانبني فيها حالة من عدم الاستمتاع بأي شيئ أقرأه..
ارجع الحاله لضغوط الامتحانات اولتغيير الفصول أو لاي سبب من اسباب الاحباط الكثيرة المتوافرة بشده
اسمع عن اي رواية او عمل ادبي من اصدقائي فاحصل عليه سواء ورقيا او اليكترونيا
مفيش شيئ ممتع او مبهر... مفيش عمل يهز الكيان او يحقق اي متعة!!
روايه فيرتيجو كأنها سيناريو لفيلم اكشن امريكاني احداث متسلسله ورا بعض وتفاصيل مميته لا اول لها ولا اخر!!

عباس العبد رواية لا تستحق ثمن الحبر الذي كتبت به

وكتابةعمر طاهر محرد ثرثرة شخص علي مقهي بلدي

روايه اخري لكاتبة نسائيه يقال عنها انها "اذكي إخواتها" والفيمينيست الاقدر بين الباقيات
لها روايتان الاولي في حدود 200 صفحه والتانية في حدود 600 صفحه
اخترت للتعرف علي خطها الادبي الرواية الاصغر والاقل سعرا
تبدأ الروايه بحكي من نوعية"
وصحيت الصبح بدري عملت وشي فتله ونقعت كعوبي ودعكتهم وبعدين عملت كيكة برتقال وعملت مربي توت واتصلت بهناء صاحبتي اللي جوزي ما بيحبهاش مش عارفه ليه
وبينما نحن نحتسي المربي و بنعمل حواجبنا جوزي جه غرفت له المحشي"!!! ياربي ما هذا الغثاء
فين الحياه فين الروح فين البناء الدرامي للرواي والعقده والشخوص مين قال ان الاغراق في رسم تفاصيل الحياة اليومية هي عمل ادبي فيمينستاوي لمجرد ان صاحبته تحمل الكرموزوم XX

الرواية التالته في يدي وأقراها بناءا برضه علي الترشيحات
هي عمل لابراهيم عبد المجيد ويبدو الي الان انها تخطت ما سبق بمراحل
اعتقد احتاج الفترة القادمة اني سوف احتاج اللي مواربة باب القراءه الادبية والاتجاه الي التاريخ المجال الامتع والاعمق!!

هناك 22 تعليقًا:

sham3on يقول...

تحياتي لك
لا يوجد سبب واحد للملل الا سوء الاختيارات واعتقد انه ناجم عن اهتمام متاخر بالقراءه والانسياق وراء (الجديد)
اسالي استشيري من تتوسمين فيهم (الخبره)
تحياتي

بنت القمر يقول...

شمعون وانت الخبير
:))

زمان الوصل يقول...

بصراحه أحييك على هذا الإقدام و هذه الشجاعه فى القراءه للروائيين الجدد !! بصراحه أى حد لديه هذه القدره بيبهرنى جدّا و إن كان لا يغرينى بأن أحذو حذوه .. العمليه مش مستحمله و الجو الصهد اللىّ إحنا فيه مش مستحمله تفاصيل من عيّنة كيك البرتقال و محشى ورق العنب !! و عندى أزمه عِنيفه -بكسر العين زى الليمبى- بسبب تناقص روايات "نجيب محفوظ" التى لم أقرأها بعد و إن كان "توفيق الحكيم" بيملا بعض الفراغ .. فيه كتاب واضح إنّه مشهور لكنّى لم أقرأه بعد اسمه "ظاهرة الدعاه الجدد" موجود منه نسخه إلكترونيه على النت .. أظنّه سيكون مناسب لى الفتره القادمه رغم احتياجى الشديد لقراءة روايه بجانبه لأنّها تمثّل لى التعويض المطلوب للحواديت اللىّ كانت بتتحكى لنا زمان :(

TAFATEFO يقول...

أماني هانم

:D:D:D

صباح الفل .. وحلو أوي الخط المسماري ده

بس طبعاً إبراهيم عبدالمجيد مختلف

بنت القمر يقول...

زمان الجميلة
==================
لعن الله الالحاح!!
كل الفكرة ان الواحد بيسمع عن شيئ جديد واصحابك بيلحوا عليكي بيه
لازم تقري كذا مقريتيش كذا احنا رايحين ندوة عن كذا
رايحين حفل توقيع رواية كذا فتحسي انك انتي الوحيدة المتخلفة عن الركب الثقافي المتقدم... ولازم تشوفي ايه ده
وتحاولي في اول الرواية او نصها تقنعي نفسك انها كويسه
او ان عدم استمتاعك ناتج عن ان الرواية في نصها وتعصري علي نفسك كيلو ليمون ان العيب فيكي
وتكملي قرايه لحد اخرها عشان تبردي تمنها بس
الفايده لما حد يقولك في الاخر دي حلوة تقدري تدبي صوابعك في زوره وضميرك مرتاح!!!
فكرتيني بنجيب محفوظ
وان كنت بفكر في قراءة اداب اخري بره مصر
يعني الواحد يسرشن عن الادب المترجم افضل ويشوف
صباحك ورد

بنت القمر يقول...

تفاتيفو
=========
ميرسي
ده خط توهاما طلع عيني لحد ما ظبطته والله
منور
:)))

ذو النون المصري يقول...

انا برضه سايب الادب و الروايات بقالي مده لاني مش لاقي شيء جديد لكار الادباء لانه للاسف الكل بقي بيستسهل
حتي الادباء
و الكل بقي بيجري وراء الشهره و الكسب السريع
كثير من قصص سلسله ابداعات التابعه لوزارة الثقافه لم اجد فيها شيء يستحق ان يسمي عمل قصصي

Miso soup يقول...

دوري في دفاترك القديمة .... يمكن تكون اقل اثارة .. لكن بالتاكيد هاتغير الموود

يا مراكبي يقول...

نفس الموضوع مع الأفلام السينيمائية .. تعبت كتير هنا لحد ما لقيت مجموعة من الأفلام اللي تم عرضها في السينما المصرية مؤخرا .. قعدت أشوفهم واتفاجئت انهم مسخ صؤيح .. معرفش ايه الانبهار اللي حط على الناس اللي شافت الأفلام دي ساعتها؟

عموما .. أنا فكرت كتير اليومين دول وتوصلت لنتيجة ان الإبداع بقى نادر .. وان الفن عموما بكل انواعه هو انعكاس للمجتع .. والمجتمع حاله لا يسر عدو ولا حبيب .. وده آقصى ما يمكن ان يفرزه من مستوى ابداعي

Sherif يقول...

فى اعتقادى انه لم يعد الآن مايمتع فى الاسهاب فى تفاصيل لاتخدم محور القصة .. خصوصا تفاصيل الحياة التى لاتعنى الا صاحبها ..

الاولى دائما ان نسأل .. هل يفيد ذلك الرواية ؟

يمكننا ايضا ان نتجاوز حتى هذا السؤال الى آخر .. هل تقدم بشكل جديد مبتكر يضيف طعما لذيذا؟ فالمكرونة مثلا هى مكرونة ولكن المطاعم الايطالية التى تقدمها ليس لها عدد ..

اما هنا فاسلوب السرد يقارب موضوعات الانشاء التى كنا نكتبها زمان .. او كلمة الصباح فى الطابور المدرسى .. لاتثير

MAЯV3L يقول...

اقري اللي انتي حابة تقريه..مش اللي الناس عايزاكي تقريه

القراية مزاج و كيف مش تأدية واجب..محدش له عندك حاجة عشان تقري غصب عنك حاجات مش مقتنعة بيها او مش عاجباكي

محمد التميمى عبدالحق يقول...

والله ماعراف اقولك ايه
بس احنا كشباب مطحونين بجد
لو لقينا شغلة مابنلاقيش ولا دقيقة وقت فاضى
وياريت الوظية تجيب همها
نصيحتى
غيرى نظام حياتك
حتى قراءاتك غيريهايعنى مثلا تقرى فى حاجات تانية غير اللى بتقريها
واعملى حاجات مش متعودة تعمليها
والملل يروح علطول

محمود محمد حسن يقول...

انا انبسطت جدا لما لقيت حد بيوصف عباس العبد انها ما تساويش تمن الحبر اللي اتكتبت بيه، ..لأني كل ما اقول كده لحد يبرق لي جامد اوي وكأني قلت جريمة ، صراحة مش عارف مبهورين بيها على ايه ؟؟

تاني حاجة

الجديد فيه منه حلو اوي ولذيذ ..عجبني مثلا فاصل للدهشة ، عجبتني وقوف متكرر ، لكن فيه حاجات كتير رغم انها عاملة شنة ورنة ، والكل بيتكلم عنها إلا إنك لما تقراها تكتشف إنك ضيعت فلوسك يا حلو على كتاب حتكرهك في اليوم اللي اتعلمت فيه القراية،

ادباء الفترة الدافية اللي لا هما قدام اوي ولا هما جداد اوي ( صنع الله ، بهاء طاهر ، الغيطاني ، ابراهيم اصلان ) بحس انهم ما بيخيبوش ظني كتير، زي الناس الجديدة ..ممكن تجربي

تحياتي

بثينــــــة يقول...

أنا كمان اشتريت كذا حاجة مؤخرا واتصدمت فيهم لدرجة عدم القدرة علي المواصلة اصلا
بس في كل الأحوال هيأي الجو المناسب لنفسك للقراية وفضي دماغك ولو لسة فيه ملل يبقي مشكلتهم
أقوللك فكرة : اكتبي انتي :)ا بجد هتلاقي طاقة السخط علي السخافات دي اتحولت لحاجة كويسة أوي

بنت القمر يقول...

مراكبي
=======
عاوز تفهمني انك مش عاوز تشوف هيفا بمستواها ابداعي المتميز في دكان شحاته
:))

بنت القمر يقول...

شريف
========
لا الاسهاب بيدي ثقل للرواية
تنكر انت ان روايه 200 صفحة تختلف عن 600 صفحة
:))
تحياتي

بنت القمر يقول...

مارفيل
========
حاضر
:P:P

faissl يقول...

استني بس اما أخلص روايتي وانتي تعرفي ان لسه فيه أمل :))))
صباح الخير

عدى النهار يقول...

كويس إني ماعنديش صبر على قراءة قصص

ميزة النوعية الأخرى من الكتب إن مجال الإختيار فيها أكبر

على باب الله يقول...

حاسس بيكي فعلاً , لأني وقعت في أكتر من كتاب من النوع ده في الفترة اللي فاتت

باب الهروب بالنسبة لي هو الموسيقى .. شوفيلك باب تاني بقى

: )

hartaka يقول...

كلامك فكرني بجملة جميلة ومعبرة لشيلر بيقول فيها :

لا أقرأ الان سوي هوميروس وقد انتويت الا اقرا في العامين القادمين لادباء معاصرين لان احداً منهم لن يفيدني , انهم يبعدوني عن ذاتي علي حين يمنحني القدماء متعة حقة

انا اتبعت نصايحة من فترة بعد تجارب ممثالة مع الكتاب الشباب :)

Sherif يقول...

عزيزتى بنت القمر

الاسهاب من النوع الذى ذكرتيه لا يعطى للرواية اى نوع من الثقل .. ان لم يبعث على الضجر والملل كما ذكرت

من ناحية أخرى أريد أن أسالك سؤالا بريئا .. متى كانت آخر رواية طولها 600 صفحة قرأتيها .. وماذا كان اسمها؟