السبت، مارس 22، 2008

انا وأمي



حين حملت هديتي وذهبت الي امي هذا العام لم يكن ككل عام كنت اراجع ما بيني وبينها في السنوات السابقه..

فهي من ذلك النوع القوي الصلب.. واجهت من محن الحياة الكثير.. ما اكسبها صلابه غير عاديه واكسبها عملها كطبيبه.. عمليه وواقعيه شديده

تحملت مسؤليه تربيتي منذ طلاقها من ابي حين كنت في سن الخامسه فتربيت بحزم شديد في نظام ما يشبه المدرسه الداخليه
لا اتذكر اني حظيت منها كبقيه الاطفال بقبله او حضن دافئ

لم تربت يوما علي شعري

لم تختر لي يوما اسم للتدليل..
تحملت مسؤليات كثيره في سن صغير منها حمل مفتاح البيت في سلسله صغيرة في رقبتي لافتح الباب واكل لحين عودتها من العمل,,,, تحملت مسؤليه المشاركه في شراء مستلزمات البيت .. وترتيبه في سن صغير..كانت نظرتها امراعسكريا واشارتها مرسوما لا فكاك منه
ورغم ذلك حصلت علي تعليم جيد وملابس جيده.. كانت تهتم بي في مرضي .. فقد كنت طفله نحيفه ضعيفه كثيرة المرض وما زلت كثيرا
لم تقصر في تعليمي وكان النجاح الدراسي امرا لايقبل التفاوض او النقاش
حصلت علي ما يلزمني لاكون انسانه ناجحه
ولكن صنعت الايام بيننا جفوة كبيرة.. فاختلفت ارائنا كثيرا.. وتناقضنا الي حد لا يوصف

يكفي اي حوار صغير بيننا الي ان يفضي الي نقاش لا ينتهي وجدال مرير لاتتنازل فيه احدانا الي الاخري ابدا

كنت اري دوما اخطائها واري نقائصها.. ارفض اختياراتها واجادلها الي مالانهايه
اتعصب لرأيي..وانتصر لارادتي.. منحني الزواج مساحه كبيرة للافلات من قبضتها.. والتمرد علي سطوتها
وبعد سنوات

اما الان وانا علي وشك الاحتفال بعيد ميلادي ال35بعد اسبوعين.. بت انظر لها بعين اكثر رحمه وعقل اكثر تفهما..

اصبحت اكثر حكمه واكثر تسامحا لما اعتبرته تقصيرا منها
.. اكثر غفرانا لما اعتبرته خطأ منها او تسلط
نفضت عن كاهلي ما اعتقدته عذابات الطفوله.. وما رأيته مرارات لا تنسي..
افهم الان حقا كيف تأثرت بظروفها ومحيطها ...و كيف صنع بها الزمن وجعلها تلك القويه الصلبه
بت انظر اليها بعين اخري تنظر اليها ككيان متكامل بعيدا عن ان افصل جزيئاتها الي عيوب ونقائص وميزات وفضائل

ربما هو فعل الزمن الذي يغير كل شيئ

كل سنه وهي بخير

هناك 17 تعليقًا:

محمد صبحى يقول...

أولا البوست جميل وصادق
ثانيا أفضل طريقة لرؤية الأشياء هو رؤيتها عن بعد
أكيد فاهمانى..وبرضه أكيد للزمن تأثير
وربنا يخلى والدتك بخير دايما
تحياتى ليكى

Cleo يقول...

أجمل ما فى الموضوع أنكى أدركتى الحقيقة واعترفتى بها.. وزال عنك الإحساس بالظلم..

أعتبر الاستمرار فى الحقد على الوالدين من علامات استمرار المراهقة.. و فهم وتقدير ما كانوا يعملونه من أجلنا حتى ولو بدا لنا ظلما أهم علامات النضوج والتصالح معهم والتصالح مع النفس..

أرجوكى أن تغفرى لوالدتك وأن تحاولى أن تبنى معها بمنتهى الإخلاص جسرا لسد الفجوة..

أنتى محظوظة بأن رزقك الله أما مخلصة متفانية.. ربنا يخليهالك ويباركلكم فى بعض

mohand يقول...

مهما عملت هتفضل امك

مش باختيارنا


فكرتيني لما والدتي هي واختي الكبيره لما يختلفوا كانت دايما تقولها

هتفهمي لما تبقي ام


اكيد دا اللي حصلك وفهمتي لما بقيتي ام


تحياتي
هو انتي زعلتي من تعليقي اللي فات ؟
مقصدش

بثينــــــة يقول...

عجبني صدقك جدا مع نفسك
غريبة علاقة الأمهات بالبنات
اما مثل ما ذكرتي
أو حب جارف لدرجة التملك كما في بوست فريدة النهاردة

حاليا انا وبنتي أصحاب
أوي
كنت باقرب منها علشان تحكيلي علشان انصحها واحميها
دلوقت بتطالبني بالمثل
عايزاني أحكيلها مادام احنا صحاب
تربية البنت أصعب كتير من الولد
ربنا يخليها ليكي ويخليكي ليها

محمود المصرى يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

عذرا انا لى رأى فى هذا الموضوع الخاص بنظرة الابناء للوالدين اللى بيتعاملوا بحسم مع الاولاد .
الانسان اى انسان لا يتعامل بأريحية فى اى شأن من شئون حياته الا اذا لم يكن موضوعا تحت ضغط عصبى وذهنى يستنزف كل طاقاته , فيتعامل بحسم وشدة مع كل المواقف لأنه لن يتحمل اى ارتباك او اختلاط للاوضاع كما رسمها , يريد ان يكون كل شىء فى مكانه ليقدر ان يستمر , ولا يمكنه ان يحتمل اى خلل , ولا يتمتع بأى فائض عصبى او ذهنى او نفسى لأصلاح اى خطأ ينجم عن تصرفات الاخرين , وكل هذا فى نظرى ان لم يكن ضعف فى الشخصية فهو دليل على احتمال المرء اكثر مما يحتمل .
ولا يمكن ان ترى هذه الحقيقة واضحة الا فى حالتين , اما رفع المسئولية عن كاهلهم , او بأنعدام القدرة على ممارسة نفس الاسلوب الحاسم الصارم لأى سبب , سواء كان مرض او كبر فى السن او حتى انهيار تحت وطأة الضغوط .
وطبعا اى واحد هايقول وانا عيل صغير افهم الكلام دا ازاى ؟ اكيد ماحدش منا كان يقدر يفهم الكلام دا وهو صغير , لكن المهم يفهمه وهو كبير , علشان يقدر والديه حق قدرهم ولا يظلمهم بينما هم كانوا يحتملوا فوق طاقتهم لأجلنا , وكمان علشان يتعلم شىء لنفسه , يعنى لا يحمل نفسه مالا يطيق , وان اقتضت الضرورة عليه هذا فعليه ان يضع اهداف ونظام حياة يوازن بين الحاجات النفسية والمادية للأبناء .

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرات كتير اوي بنغير راينا لما بنلاقينا بنتحط في نفس المواقف وبنتعامل معاها بنفس الطريقة اللي كنا معترضين عليها وكارهينها ، بنتأكد اد ايه اهلنا كان عندهم حق او ازاي هما كانوا مجبرين علي كده
بس المهم اننا ندرك ده قبل فوات الاوان

كل سنة وانت ومامتك وكل الامهات طيبين

Hannoda يقول...

كل سنة و هي بيخير و أنت بخير
أفهم جيدا هذه المشاعر التي نعتب عليها بداخلنا و نلفها بكثير من العدل و التعقل و الحكمة

ورغم ذلك فهي بداخلنا ويراها أعزائنا
و الزمن هو الوحيد القادر على تقريب المسافات و إيضاح الاستفهامات

تحياتي لتدوينك

وكل سنة و إنتم الاتين طيبين

Desert cat يقول...

كل سنة ومامتك طيبة وبالف خير
انسانة عظيمة تستحق كل الحب والمودة

بنت القمر يقول...

محمد صبحي
اكيد فاهماك
اشكرك




*****************
كليو
هو ادراك الحقيقه غير قبولها والتعايش معها
يعني انا ادرك ان لكل انسان نهايه وان نهايه الانسان الموت ادرك ان الحياه لا تخلو من المنغصات لكن اقبلها واتعايش معها مش دايما وبدرجات مختلفه
اادرك ان الحياه فيها ظلم اه
وان البعض يخطئ في طريقه تربيه ابنائه لكن اعمل كده لا
اغفر زلات امي
اه لكن اعمل زيها مع بنتي لأ
اشكرك

بنت القمر يقول...

مهند
كل اللي فهمته انه احيانا
لازم نقدر الظروف المحيطه بالاخرين ونفهم كيف تؤثر في تصرفاتهم
لكن نعمل زيهم لا وده بيخلينا اكثر رحمه وانسانيه
ربنا يخلي ماما واختك
ومش زعلانه لان مفيش حاجه اصلا
انت قلت ربنا يهديكي وانا قلت يهدينا جميعا خالصين
(:
انت اخي العزيز وربنا ما يجيب زعل

بنت القمر يقول...

بثينه
ياااه يعني بتزوريني ايام الخمسه جيجا ده يبقا انا غاليه اوي بقا
(:
بصي بقا البوست بتاع فريده الحقيقه فقعني جدا لاني كنت بشوف منه كتير جدا في الواقع وطبعا ده عمل سواد في نفسيتي وعقد لا تنمحي ربنا يخليلها امها
انما في دايما استفاده ان مش ممكن اعمل مع بنتي زي ما انا اتعاملت نو واي
انا بنتي الكبيره لها ست اسامي دلع لدرجه اني ها انسي اسمها الحقيقي
ممكن اشيل لها شنطه المدرسه واحنا طالعين السلالم ممكن ادلعها دلع غير طبيعي واطلعها من بقي واديهالها
وان كان ممكن اجن عليها لو تجاوزت بس بقيت كنتيجه طبيعيه امنحها ما حرمت منه ربنا يخليلك بنتك وتعيشي معاها وبيها اللي اتحرمتي منه
وتفرحي بيها خطوة عزيزة

بنت القمر يقول...

محمود المصري
انا قريت تعليقك من امبارح 400 مرة عشان افهم انت مع التطبيع ولا ضده
(:
وفهمت انك مش مرتاح لي في الاخر
(:
او انك كنت طفل مرفه جدا وغالبا هي التانيه عشان كده ها استأذنك تقرا ردي السابق علي كليو
اشكر مروروك

بنت القمر يقول...

5 فضفضه
لا يا دكتور سامحت اه لكن اعيد نفس النظام نو واي
مازلت غير راضيه عن طريقتها معي وان كنت افهم كيف اثرت فيها الظروف وجعلتها بهذا الشكل
ولما بحط نفسي في نفس الموقف ممكن اغير عنها 180 درجه واعمل عكس ما كانت بتعمل وادي لبنتي الي ما اخدتوش
والا يبقا ما اتعلمتش اي حاجه
منورة

بنت القمر يقول...

هانوده
حلو اوي حكايه نلف مشاعرنا دي
ما انا فضلت لافاها كتير وعاملا لي كلاكيع الي ان عجزت عن حملها وحدي قوم طلعتها وقعدت افصص فيها واشوفها راحه فين وجايه منين ووصلت الي نتيجه
انه لازم ادوس علي الماضي واتعلم منه درس ينفعني
اشكرك
تحياتي





قطه الصحرا
وانتي بالصحه والسلامه انتي تقصدي انا ولا هي؟؟
(:
تحياتي

عاليا حليم يقول...

ياااااااااااه يا بنت القمر ؟

من ساعة ما قولتلى لو حكيتلك قصة حياتى حترمى نفسك من سسطح البلوج و انا كنتعايزة اعرفها

بس عايزة أقولك على حاجة واضح من الحكاية ان والدتك قاست فاكيد ده طبع اكتسبته من المعاناة مش طبعها يعنى حاولى تمدلها ايدك

و فى الأخر الثواب راجع لربنا

تحياتى

بنت القمر يقول...

عاليا حليم
القصه معدله ومختصرة ومنقحه
القصه الاصليه هي الفصل الاساسي لقصه البؤساء
(:
ونص الحكايه مبلوعه
والنص التاني منسيه لظروف قهريه وحسب ما جادت به وخرج من طاقه الصراحه اللي هفت عليا
منورة
وانا اقعد امد ايدي كل شويه ده انا ايدي وجعاني اصلا اهو بس بحاول
يلا تحياتي

زمان الوصل يقول...

كل سنه و انتى طيبه و ماما بألف خير :)

أنا بتعجبنى جدّا المقوله التى تقول أنّنا يجب أن نبتعد قليلا عن اللوحه حتى نرى تفاصيلها بوضوح .. ويمكن الاستقلال عن الأم و الابتعاد بالزواج و المسئوليه عن أسره جديده أتاح لك هذه المسافه كى تعيدى اكتشاف ما كان خافيا عنك ..